بسبب حجب مقال مثير للجدل

الجمهوريون الأميركيون يعتزمون استدعاء الرئيس التنفيذي لـ «تويتر»

نواب جمهوريون يتهمون المنصات بالعمل عل حجب حرية الرأي.= أ.ب

تعتزم اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ، الذي يسيطر عليه الجمهوريون، استدعاء الرئيس التنفيذي لشركة «تويتر»، جاك دورسي، بعد أن قامت منصة التواصل الاجتماعي بحجب مقال مثير للجدل حول جو بايدن، المرشح الديمقراطي للرئاسة.

وقال السيناتور الجمهوري، تيد كروز، إن اللجنة ستصدر مذكرة إحضار لإجبار دورسي على المثول أمامها، لأن «تويتر» «يسيء استخدام سلطته المؤسسية لإسكات الصحافة، والتستر على مزاعم الفساد». وحجبت شركة التواصل الاجتماعي العملاقة «تويتر»، يوم الأربعاء، على المستخدمين مشاركة أو الإشارة لرابط مقال مثير للجدل، نشرته صحيفة «نيويورك بوست»، وسط مخاوف من احتمال ربطها بحملة تضليل، قبل أسابيع من الانتخابات الرئاسية.

واستند المقال إلى رسائل البريد الإلكتروني، التي تم الحصول عليها من جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص بهانتر، نجل بايدن، والتي وصلت لحليف ترامب، رودي جولياني، وفقاً لصحيفة نيويورك بوست.

وسبق أن نشر جولياني معلومات كاذبة حول نظرية فاقدة للصدقية، تتهم نائب الرئيس السابق بالضغط على أوكرانيا، لإقالة المدعي العام لصالح شركة غاز طبيعي أوكرانية، كانت توظف هانتر بايدن. ونفى بايدن ارتكاب أي مخالفات، وزعم أنه لم يتحدث مع نجله بشأن عمله. كما أثيرت، أيضاً، تساؤلات بشأن مصادر المقال.

وبدا، في وقت متأخر من يوم الخميس، أن «تويتر» ترغب في توضيح سياستها، للمضي قدماً بالقول إنها لن تحظر المواد التي تم اختراقها، بعد الآن، ما لم يتم نشرها مباشرة من قبل منفذ القرصنة، وفقاً لفيجايا جادي، المسؤولة القانونية والأمنية في «تويتر».

ويبدو أن قرار «تويتر» بمنع المستخدمين من مشاركة المقال، يأتي في إطار جهود الشركة للحد من انتشار المعلومات المضللة عبر منصتها، في الفترة التي تسبق الانتخابات الرئاسية، المقررة الشهر المقبل. وأعلن موقع «فيس بوك»، أيضاً، أنه سيقلل توزيع المقال، بانتظار مراجعة مدقق حقائق.

وهاجم الرئيس دونالد ترامب، إلى جانب محافظين بارزين، موقع «تويتر»، قائلين إن الشركة تسعى لحماية المرشح الديمقراطي.

طباعة