أميركا تعتقل وزير دفاع المكسيك السابق بتهم الاتجار في المخدرات

قال الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور اليوم الجمعة إن اعتقال وزير الدفاع السابق سلفادور سيينفويغوس زيبيدا في لوس أنجلوس، يتعلق باتهامات بالاتجار في المخدرات.

وقال لوبيز أوبرادور في مؤتمره الصحافي اليومي إنه «لأمر مؤسف للغاية أن يتم القبض على وزير دفاع بتهمة أن له صلات بتهريب مخدرات».

وقال إن المكسيك ليس لديها تفاصيل أخرى، وأن الولايات المتحدة ستقدم معلومات بشأن أسباب الاعتقال.

كان وزير الخارجية المكسيكي مارسيلو إبرارد قال يوم الخميس إن سيينفويغوس ( 72 عاما) اعتقل في مطار لوس أنجلوس الدولي.

وقال إبرارد في تغريدة على «تويتر» اليوم الجمعة إنه سيتم نقل سيينفويغوس إلى نيويورك لمواجهة خمس تهم تتعلق بالإتجار بالمخدرات، بينما من المقرر أن يصل محاميه قادما من المكسيك.

وذكرت صحيفة (إل يونيفرسال) المكسيكية نقلا عن متحدثة باسم إدارة مكافحة المخدرات الأميركية في لوس أنجلوس قولها إنه تم القبض على وزير الدفاع المكسيكي السابق بناء على طلب من الإدارة.

وقال لوبيز أوبرادور إنه «لا توجد تحقيقات في المكسيك.. ضد الجنرال سيينفويغوس تتعلق بتهريب مخدرات».

وقال الرئيس إن التحقيق الأميركي تتولاه نفس محكمة نيويورك التي قضت على زعيم المخدرات المكسيكي يواخين جوزمان الملقب بـ«ال تشابو» بالسجن مدى الحياة في يوليو من العام الماضي.

كان سيينفويغوس زيبيدا وزيرا للدفاع لمدة ست سنوات من 2012 إلى 2018 أثناء رئاسة إنريكي بينا نييتو للمكسيك.

وقالت تقارير إعلامية إن الاتهامات ضده قد يعود تاريخها إلى ما قبل ذلك الوقت.

طباعة