علماء «أكسفورد» يطورون اختباراً سريعاً لـ «كورونا»

قال باحثون، أمس، إن علماء من جامعة أكسفورد البريطانية طوروا اختباراً سريعاً قادراً على اكتشاف فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في أقل من خمس دقائق، وأضافوا أنه يمكن استخدامه في الاختبارات التي تستهدف أعداداً كبيرة في المطارات والشركات. وأكدت الجامعة أنها تأمل أن ​​يكون لديها جهاز معتمد متاح بعد ستة أشهر.

وذكر الباحثون أن الجهاز قادر على اكتشاف فيروس كورونا وتمييزه عن الفيروسات الأخرى بدقة عالية.

وقال البروفيسور بقسم الفيزياء في أكسفورد، أخيل كابانيديس: «طريقتنا ترصد بسرعة جزيئات الفيروس السليمة، هذا يعني أن الاختبار سيكون بسيطاً وسريعاً للغاية وغير مكلف».

وأعلنت شركة سيمنس هيلثينيرز، أول من أمس، عن إطلاق جهاز اختبار سريع في أوروبا للكشف عن حالات الإصابة بفيروس كورونا، لكنها حذرت من أن الصناعة قد تواجه صعوبة في تلبية الطلب المتزايد.

وعلى الرغم من أن برنامج أكسفورد لن يكون جاهزاً إلا العام المقبل، فإن الاختبارات يمكن أن تساعد في مواجهة الوباء في فصل الشتاء المقبل، حيث يحذر الخبراء من أن العالم سيحتاج إلى التعايش مع فيروس كورونا، ولو تم تطوير لقاح.

 

طباعة