هولندا تغلق وحدات للطوارئ والحوادث مؤقتاً

يواجه النظام الصحي في هولندا صعوبات شديدة بسبب ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ما أدى إلى إغلاق وحدات الحوادث والطوارئ مؤقتاً في المستشفيات في مدن متعددة.

وقال رئيس الشبكة الهولندية للرعاية الطبية المركزة، إرنست كويبرز، أمام البرلمان، أمس، إن وحدات الطوارئ والحوادث في المستشفيات في أمستردام وروتردام ولاهاي اضطرت إلى الإغلاق لساعات عدة، بسبب نقص العاملين بها وشغل كل الأسرَّة. وتطلب الأمر نقل مرضى الطوارئ إلى مستشفيات أخرى أو مدن أخرى في سيارات الإسعاف.

ولمواجهة ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس «كورونا»، شددت الحكومة القيود وفرضت إغلاقاً جزئياً في البلاد. ومع ذلك، تتوقع المستشفيات خفضاً بنسبة 40% فى خدمات الرعاية المنتظمة حتى نوفمبر المقبل، أو حتى ما نسبته 75% إذا لم يكن للتدابير الجديدة تأثير.

 

طباعة