إخماد حرائق ضخمة التهمت أحراجاً واسعة في سورية

تمكنت فرق الاطفاء بمؤازرة طوافات عسكرية في سورية، اليوم، من السيطرة على عشرات الحرائق التي التهمت، خلال اليومين الماضيين، أحراجاً واسعة في البلاد وأوقعت قتلى وإصابات.

وامتدت الحرائق على مئات الهكتارات في أرياف محافظتي اللاذقية وطرطوس الساحلتين في غرب البلد ومحافظة حمص (وسط).

وأعلن وزير الزراعة والإصلاح الزراعي محمد حسان قطنا أنه تم إخماد كل الحرائق التي نشبت منذ فجر الجمعة في المحافظات الثلاث.

وقال قطنا لوكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" إن العدد بلغ 156 حريقاً بينها 95 في اللاذقية و49 في طرطوس و12 في حمص.

وتعمل فرق الإطفاء وطوافات الجيش حالياً على تبريد المواقع "للحيلولة دون تجدد" الحرائق، وفق "سانا"، التي نشرت صوراً تُظهر أشجاراً متفحمة بينها أشجار زيتون اقترب موسم قطافها.

وأسفرت الحرائق في اللاذقية عن مصرع ثلاثة أشخاص وإصابة 70 آخرين بحالات اختناق، وفق ما أعلنت وزارة الصحة السورية السبت.

وطال حريق مبنى مستودعات المؤسسة العامة للتبغ في بلدة القرداحة في اللاذقية، ما أسفر عن أضرار جسيمة فيه. ودفعت الحرائق أيضاً عائلات عدة للنزوح بعد اقتراب النيران من منازلها.

وقال فوج إطفاء اللاذقية على صفحته على "فيسبوك" السبت إنها "أكبر سلسلة حرائق شهدتها محافظة اللاذقية (...) على مر السنين".

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً ومقاطع فيديو تظهر الحرائق مرفقة بوسم "سوريا تحترق".

طباعة