رفع «القوة القاهرة» عن أكبر حقل نفطي في ليبيا

أعلنت المؤسسة الليبية للنفط الأحد رفع حالة «القوة القاهرة» عن حقل الشرارة النفطي الأكبر في البلاد، بعد إغلاق استمر نحو تسعة أشهر.

ويعتبر حقل الشرارة أكبر حقل نفطي في ليبيا، وينتج أكثر من 300 ألف برميل يومياً، ويمثل إنتاجه نحو ثلث الإنتاج الليبي من الخام.

وقالت مؤسسة النفط في بيان على موقعها «نعلن رفع حالة القوة القاهرة عن حقل الشرارة اعتبارًا من اليوم، وأعطيت التعليمات لمباشرة ترتيبات الإنتاج بمراعاة معايير الأمن والسلامة العامة وسلامة العمليات».

وأكدت المؤسسة توصلها إلى «اتفاق شرف» يلتزم بموجبه حرس المنشآت النفطية إنهاء جميع العراقيل التي تواجه الحقل، بما يضمن عدم وجود أي خروقات أمنية.

وأشارت إلى أن «التصرف في الإيرادات النفطية مسألة تختص بها السلطة التنفيذية في البلاد».

وتعني «القوة القاهرة» تعليقا موقتا للعمل لمواجهة الالتزامات والمسؤولية القانونية الناجمة عن عدم تلبية العقود النفطية بسبب أحداث خارجة عن سيطرة أطراف التعاقد.

وكان قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، أعلن منتصف الشهر الماضي إعادة إنتاج وتصدير النفط وفق «شروط» تضمن التوزيع العادل لعوائده، بعدما ظلت أهم المنشآت النفطية الواقعة تحت سيطرة قواته مغلقة لثمانية أشهر كاملة.

طباعة