لجهوده في مكافحة الجوع بالعالم وتحسين ظروف تحقيق السلام

برنامج الأغذية العالمي يفوز بجائزة نوبل للسلام

رئيسة لجنة «نوبل» النرويجية بيريت أندرسن بعد إعلان منح الجائزة لبرنامج الأغذية العالمي. ■ إي.بي.إيه

فاز برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، أمس، بجائزة نوبل للسلام لعام 2020، لجهوده في مكافحة الجوع في العالم، وتحسين ظروف تحقيق السلام في مناطق تأثرت بالصراعات.

وتقول المنظمة التي تتخذ من روما مقراً لها إنها تساعد نحو 97 مليون إنسان في نحو 88 دولة سنوياً وإن واحداً من كل تسعة في العالم مازالوا لا يملكون ما يكفي من القوت.

وقالت رئيسة لجنة «نوبل»، النرويجية بيريت رايس أندرسن، في مؤتمر صحافي بمعهد نوبل في العاصمة النرويجية أوسلو: «الحاجة إلى التضامن الدولي والتعاون متعدد الأطراف أوضح (الآن) من أي وقت مضى».

وقالت إن برنامج الأغذية العالمي قوة دافعة في جهود منع استعمال الجوع سلاحاً في الحروب والصراعات، وإن وباء «كوفيد-19» عزز أهمية الدور الذي يقوم به البرنامج.

وأضافت «هذا التزام - في أذهاننا - على جميع دول العالم، لنضمن عدم معاناة الناس من الجوع».

وتابعت بالقول إن «جائحة (فيروس كورونا) والتحديات التي تثيرها تعزز أسباب الجائزة بالتأكيد»، مشيرة إلى الحاجة إلى المعونات الغذائية، والتي تشمل الاستثمار في الزراعة، ومساعدة المجتمعات المعزولة.

وقالت: «تظهر الجائحة أيضاً أن التعاون متعدد الجوانب ضروري للغاية لمواجهة التحديات العالمية. ويبدو أن التعددية تفتقر إلى الاحترام هذه الأيام».

وأضافت بيريت أندرسن: «أعتقد أن تجويع سكان منطقة ما من أجل دخولها، هو أحد أقدم أسلحة الصراع في العالم».

وأضافت: «تظهر الجائحة أننا نواجه أزمة كبرى، ونحن جميعاً في القارب نفسه»

وقالت لجنة «نوبل» في أسباب منح الجائزة «أسهمت جائحة فيروس كورونا في قفزة قوية في عدد ضحايا الجوع بالعالم».

وأضافت «إلى أن يأتي يوم يكون لدينا فيه لقاح طبي يظل الطعام اللقاح الأفضل ضد الفوضى.هناك تقدير في برنامج الأغذية العالمي يفيد بأنه سيكون هناك 265 مليوناً يتضورون جوعاً في غضون عام، ومن الطبيعي أن يكون ذلك أيضاً بمثابة نداء للمجتمع الدولي ألّا يخفض تمويل برنامج الأغذية العالمي».

وفي جنيف، قال المتحدث باسم برنامج الأغذية العالمي إنها «لحظة فخر» للبرنامج أن يفوز بجائزة نوبل للسلام.

وأضاف المتحدث تومسون فيري في مؤتمر صحافي: «كان الترشيح بحد ذاته كافياً، لكن الاستمرار فيه ثم إعلان الفوز بجائزة نوبل للسلام، يا له من شيء عظيم».

وتبلغ قيمة الجائزة 10 ملايين كرونة سويدية أو نحو 1.1 مليون دولار، وستمنح في أوسلو في العاشر من ديسمبر.

طباعة