أعضاء «الناتو» سينسحبون من أفغانستان مع واشنطن

جدد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ، أمس، موقف الحلف بسحب قواته من أفغانستان بالتزامن مع الولايات المتحدة، بعدما أعلن الرئيس دونالد ترامب عزمه سحب قوات بلاده بحلول عيد الميلاد.

وقال في إحاطة إعلامية إلى جانب رئيس حكومة جمهورية مقدونيا الشمالية زوران زايف: «قررنا سوياً الذهاب إلى أفغانستان. سنمضي سوياً في التعديلات على القوات وسنغادر البلد سوياً في الوقت المناسب».

وكتب ترامب في تغريدة على «تويتر»: «علينا أن نعيد العدد الصغير المتبقّي من رجالنا ونسائنا الشجعان الذين مازالوا يخدمون في أفغانستان إلى الوطن بحلول عيد الميلاد».

ورحبت حركة طالبان بالإعلان باعتباره «خطوة إيجابية» على طريق تطبيق اتفاق 29 فبراير بين الطرفين الذي ينص على انسحاب كل القوات الأجنبية من أفغانستان بحلول مايو 2021. في المقابل، وعدت «طالبان» بعدم السماح بأن تستخدم أفغانستان قاعدة لمجموعات متطرفة مثل القاعدة، وهو كان السبب الرئيس وراء الاجتياح الأميركي لأفغانستان عام 2001.

وقالت «طالبان» في بيان، إنها «ملتزمة بالاتفاق وتريد علاقات إيجابية في المستقبل مع كل الدول بما يشمل الولايات المتحدة».

 

طباعة