أميركا تكشف حملة عالمية للتضليل الإعلامي على صلة بإيران

ضبط مدعون أميركيون شبكة من عناوين النطاقات الإلكترونية على الإنترنت قالوا إن الحرس الثوري الإيراني يستخدمها في حملة لنشر تقارير للتضليل الإعلامي السياسي في مختلف أنحاء العالم.

وقالت وزارة العدل الأميركية في بيان صدر مساء يوم الأربعاء إنها سيطرت على 92 نطاقا إلكترونيا يستخدمها الحرس الثوري في التظاهر بأنها منافذ إعلامية مستقلة تستهدف جمهور القراء في الولايات المتحدة وأوروبا والشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا.

وقال المدعي الاتحادي الأميركي ديفيد أندرسون "لا يمكن السماح لإيران بالاختباء خلف مواقع إخبارية زائفة".

وتعد السيطرة على النطاقات أحدث خطوة من جانب سلطات إنفاذ القانون الأميركية لتعطيل ما يقول مسؤولون إنها حملات تدخل أجنبية تستهدف الولايات المتحدة قبل انتخابات الرئاسة المقررة الشهر المقبل.

وقال مدعون إن الكشف الأخير تحقق نتيجة لتحقيق مشترك أجراه مكتب التحقيقات الاتحادي وشركات وسائل التواصل الاجتماعي غوغل و"فيس بوك" و"تويتر".

وكان تحقيق أجرته رويترز عام 2018 قد توصل إلى أن الحملة الإيرانية ذاتها استخدمت شبكة من أكثر من 70 منفذا إعلاميا وهميا لنشر الدعاية الإيرانية سرا في 15 دولة مختلفة لها أهميتها الجيوسياسية لدى طهران.

وقال محققون بشركة فاير آي الأميركية للأمن السيبراني كانوا أول من كشف العملية قبل عامين إن هذا النشاط يظهر أن استخدام إيران للتضليل الإعلامي تطور مع تطور قدراتها السيبرانية الأوسع.

طباعة