البيت الأبيض: لا أثر لأعراض "كورونا" في جسد ترامب

أعلن طبيب البيت الأبيض، شون كونلي، مساء اليوم الأربعاء، أنه لا أثر لأعراض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في جسد الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ أكثر من 24 ساعة.

أضاف كونلي في بيان صادر عن البيت الأبيض، نشرته النسخة الإنجليزية لوكالة "رويترز"، أن ترامب كان خالياً من الحمى وارتفاع درجة الحرارة لأكثر من أربعة أيام، وأكد الطبيب أن ترامب لم يحتاج إلى أوكسجين إضافي منذ أن كان في المستشفى.

وكان ترامب قد تم نقله إلى المستشفى يوم الجمعة الماضي بعد أن أظهرت الفحوصات أنه مصاب بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وعاد إلى البيت الأبيض أول من أمس الاثنين، على أن يستكمل علاجه خارج المستشفى.

ومساء اليوم الأربعاء، أحصت "الإمارات اليوم" ما يزيد عن 50 تغريدة نشرها ترامب، على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، خلال 4 ساعات فقط.

وتنوعت تغريدات ترامب ما بين منشورات خاصة هاجم فيها وسائل الإعلام ومنافسه جو بايدن الذي وصفه بأنه "معتوه وذا معدل ذكاء منخفض"، وبين إعادة تغريد لمنشورات من حسابات أخرى تتناول الانتخابات المقرر إجراؤها في نوفمبر المقبل ودعوة الناخبين للتصويت له، والهجوم على خصومه الديموقراطيين ومنافسه بايدن.

وفي وقت سابق، قال كبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز، للصحافيين اليوم الأربعاء، إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يتطلع إلى العودة والعمل مجدداً من المكتب البيضاوي في البيت الأبيض.

وتابع: "أراد (ترامب) الذهاب إلى المكتب البيضاوي أمس. إذا قرر الذهاب إلى المكتب، لدينا بروتوكولات للسلامة هناك".

وأشار ميدوز إلى أن حالة ترامب تواصل التحسن، بعد نقله إلى المستشفى خلال عطلة نهاية الأسبوع بسبب مضاعفات ناجمة عن فيروس كورونا المستجد.

وأضاف: "الرئيس ترامب يواصل العمل. إنه بصحة جيدة للغاية، ونحن سعداء بالتقدم الذي يحققه".

طباعة