الرئيس الروسي يرد على وصف بايدن لترامب بـ"جرو بوتين"

ترامب وبوتين خلال لقاء سابق. (صورة أرشيفية)

اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، أن وصف المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن لمنافسه دونالد ترامب بـ"جرو بوتين" في المناظرة الرئاسية الأولى، بأنه "أمر يعكس قوة ونفوذ روسيا"، بحسب ما ذكر الموقع الإلكتروني لقناة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية.

وقال بوتين للصحافيين: "عندما يحاول شخص ما إذلال أو إهانة رئيس الدولة الحالي، في هذه الحالة، في السياق الذي ذكرته، فإنه بطريقة ما يرفعون من شأنك، ويتحدثون عن نفوذنا وقوتنا المذهلين".

وتابع: "هذا الوضع ليس من شأن روسيا، ويمكن لمرشحي الرئاسة الأمريكية تسويته فيما بينهم على النحو الذي يرونه مناسبا في سياق الأحداث الجارية".

وأضاف بوتين: "فيما يتعلق بالقسوة المتبادلة أو الإهانات المباشرة التي ذكرتها للتو، ما يمكن قوله: هذا مظهر من مظاهر مستوى الثقافة السياسية أو عدم وجودها".

وأكد الرئيس الروسي أن "موقف المرشحين للرئاسة في أي بلد، بما في ذلك في دولة عظمى، مثل الولايات المتحدة، يقيم من قبل ناخبي هذا البلد، في هذه الحالة من قبل مواطني الولايات المتحدة. أما نحن فمراقبون خارجيون، ولا نتدخل". وفق وكالة "سبوتنيك" الروسية.

وأضاف: "سنعمل مع أي رئيس مستقبلي للولايات المتحدة، مع الشخص الذي سيثق به الشعب الأميركي، أما بالنسبة لمرشح الحزب الديمقراطي، فيمكن أن نقول: من المؤسف أن نرى خطاباً حاداً معادياً لروسيا".

وأشاد بوتين بالرئيس الأميركي دونالد ترامب لعمله على تحسين العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا رغم فرض العقوبات، إلا أنه أشار إلى وجود أسس للتعاون أيضا مع جو بايدن إذا ما فاز بالانتخابات الرئاسية الأميركية.

ونقلت وكالة "بلومبرغ" للأنباء عن بوتين القول، فيما وصفتها بأنها التصريحات الأكثر تفصيلا حتى الآن حول حملات الانتخابات الرئاسية الأميركية، إن ترامب "تحدث مرارا بصورة داعمة" لتعزيز العلاقات مع روسيا و"نحن بالتأكيد نقدر ذلك كثيرا".

وأشار في مقابلة تليفزيونية تم بثها اليوم الأربعاء إلى أن وجود إجماع بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الولايات المتحدة بشأن الحاجة لاحتواء روسيا يعني أن "النوايا التي تحدث عنها الرئيس ترامب في وقت سابق لم تتحقق بشكل كامل".

وأشار بوتين إلى أنه رغم أن هناك "خطابا حادا مناهضا لروسيا" من جانب المرشح الديمقراطي، فإن بايدن قال إنه مستعد لتمديد "معاهدة ستارت الجديدة"، للحد من الأسلحة النووية، أو للتوصل إلى اتفاق جديد للحد من الأسلحة الاستراتيجية. ووصف بوتين هذا بأنه "عنصر شديد الأهمية لتعاوننا المحتمل في المستقبل".

طباعة