بومبيو وموتيغي يتبادلان وجهات النظر إزاء الأوضاع في بحري الصين

أميركا واليابان تؤكدان التعاون الوثيق بشأن جائحة «كوفيد-19»

بومبيو مع نظيره الياباني موتيغي في طوكيو أمس. رويترز

أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ونظيره الياباني توشيميتسو موتيغي، أمس، التعاون الوثيق بين البلدين، خصوصاً ما يتعلق بجائحة كورونا وجرأة الصين المتزايدة.

وقالت وزارة الخارجية اليابانية إن موتيغي وبومبيو تبادلا أيضاً وجهات النظر إزاء الأوضاع في كوريا الشمالية وبحري الصين الجنوبي والشرقي.

واتفق الجانبان على أن الولايات المتحدة واليابان ستنسقان بشكل وثيق التعامل مع تطوير كوريا الشمالية صواريخ وأسلحة نووية، بحسب بيان الوزارة.

وخلال المحادثات، قال بومبيو، الذي وصل إلى طوكيو في وقت مبكر أمس، إن منطقة المحيطين الهندي والهادئ، الحرة والمفتوحة، هي أساس السلام والاستقرار الإقليميين.

وقال بومبيو لموتيغي: «حجر الأساس بالنسبة للمؤسسة هو العلاقة بين الولايات المتحدة واليابان، والأمن والازدهار اللذان وفرتهما هذه العلاقة لشعبينا على مدار عقود».

وفي سياق متصل، عقد بومبيو محادثات مع موتيغي ووزيرة الخارجية الأسترالية ماريس باين ووزير الشؤون الخارجية الهندي سوبراهمانيام جايشانكار.

وأكد وزراء خارجية «الرباعي»، مجدداً التعاون الوثيق بينهم في الوقت الذي تعزز فيه الصين ادعاءاتها الحدودية في بحري الصين الجنوبي والشرقي.

وغرد بومبيو عبر موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي: «أمر عظيم أن ألتقي مجدداً وزيرة الخارجية الأسترالية ماريس باين في طوكيو لمناقشة تعاون الرباعي. العلاقة الأميركية الأسترالية الهندية اليابانية متكاملة لضمان أن تكون منطقة المحيطين الهندي والهادئ مفتوحة، وأن تتسم بالشفافية».

ويلتقي بومبيو خلال زيارته لليابان رئيس الوزراء الجديد يوشيهيدي سوغا. وهذه أول زيارة يقوم بها بومبيو لليابان منذ تولي سوغا مهام منصبه منتصف سبتمبر الماضي.

طباعة