أغنية لأنصار ترامب أمام المستشفى تثير السخرية على "تويتر"

عندما تجمع أنصار الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول مركز "والتر ريد" الطبي، الذي يعالج فيه إثر إصابته بكورونا، بدأ هؤلاء يغنون أغنية بعنوان "مولد في الولايات المتحدة"، التي ترجع إلى ثمانينيات القرن الماضي، للمغني الأميركي بروس سبرنغستين.

لكن اختيار أنصار ترامب لهذه الاغنية التي انتشرت عام 1984 جعلهم عرضة للسخرية والانتقادات على شبكة الانترنت. وقال العديد من هؤلاء المنتقدين إن أغنية "مولود في الولايات المتحدة" ليست بالمطلق أغنية وطنية وفق ما يوحي عنوانها، اذ أن هذه الاغنية كانت انتقادا قويا لأميركا لقيامها بتهميش المخضرمين من الطبقة العاملة لدى عودتهم إلى الديار.

ومما يضيف إلى الإحراج الناجم عن هذا الخطأ هي حقيقة أن مركز والتر ريد هو مستشفى عسكري، ناهيك عن الآراء الشخصية للمغني سبرنغنستين في ترامب نفسه، حيث وصفه في يونيو الماضي بأنه "تهديد على نظامنا الديمقراطي".

وقال أحد المنتقدين على موقع تويتر: "هل عرف هؤلاء المحتشدين حول المستشفى بينما كان يوجد به ترامب إن هذه الاغنية ليست وطنية، وانما كانت أغنية احتجاج ضد واقع".

وكتب آخر: "هذه الأغنية غير مناسبة لحكم اليمين"، وسخر أحدهم قائلاً: "أنا أحب أغنية (مولود في الولايات المتحدة) عندما يقوم البعض بأدائها بسخرية غير مقصودة منهم".

وأضاف معلق آخر: "يبدو أن هذه المجموعة من الأشخاص الذين غنوا هذه الاغنية لا يعفرون عنها أي شيء أو أنهم لا يفهمونها".

 

طباعة