أطباء: ترامب عانى أعراضاً شديدة من فيروس كورونا

قال أطباء إن الكشف عن أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب المصاب بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بدأ بتناول عقار "ديكساميثازون"، وهو ستيرويد يستخدم على نطاق واسع في مكافحة أمراض أخرى لتقليل الالتهابات، دليل على أن ترامب عانى من أعراض شديدة جراء إصابته بالفيروس.

وكان الفريق الطبي لترامب قد أعلن أمس الأحد أن الرئيس الأميركي بدأ بعقار ستيرويد بعد معاناته من انخفاض في مستوى الاكسجين لكن حالته تحسنت ويمكنه الخروج من المستشفى يوم الاثنين إذا استمرت حالته في التحسن.

وقال أخصائي الأمراض المعدية بمستشفى ومركز لاهي في برلنجتون بولاية ماساتشوستس، الدكتور دانيال ماكويلن: "ما سمعته في المؤتمر الصحافي يشير إلى أن الرئيس ترامب لديه مرض شديد عن الصورة المتفائلة المرسومة".

وأكدت جمعية الأمراض المعدية بأميركا إن "ديكساميثازون" مفيد لمرضى الحالات الحرجة والشديدة من كوفيد-19 الذين يحتاجون إلى أوكسجين إضافي. لكن الدراسات تشير إلى أن العقار غير مفيد وربما يكون ضارا بالنسبة للأفراد الذين لديهم أعراض متوسطة.

ونُقل ترامب بطائرة هليكوبتر من البيت الأبيض إلى مستشفى يوم الجمعة الماضي بعد ساعات من إعلان إصابته بفيروس كورونا.

وقال أخصائي الأمراض المعدية بجامعة جون هوبكينز، الدكتور أميش أدالجا، إنه إذا أصبح ترامب في غنى عن الأوكسجين الإضافي ويقدر على العودة إلى أنشطته المعتادة فإن من الممكن لأطبائه السماح له بالخروج من المستشفى.

وأضاف: "السؤال الأهم هو هل توجد مخاطر حدوث تدهور؟ أو هل هو على مسار جيد؟".

ويتسم كوفيد-19 في الغالب بمرحلتين الأولى هي العدوى الفيروسية ذاتها ويمر البعض بالمرحلة الثانية وتتسم برد فعل مبالغ فيه من قبل الجهاز المناعي للجسم الذي قد يتسبب في تلف بعض الأعضاء.

وقال رئيس وحدة الأمراض المعدية بمركز يو.سي ديفيز هيلث في كاليفورنيا، الدكتور ستيوارت كوهين: "يحقق الناس نوعا من التقدم البطيء لفترة تصل إلى أسبوع ثم ينقلب كل شيء سريعا جدا من الصعب دوما أن تتوقع مع من سيحدث ذلك".

ويقول الأطباء إن بوسع مرضى كوفيد-19 الذين يتفاعلون جيدا مع العلاج مغادرة المستشفى سريعا نسبيا لكنهم يبقون بحاجة للمتابعة.

وقال طبيب الأمراض المعدية بمستشفى ماساتشوستس العام في بوسطن، الدكتور راجيش غاندي: "بعض مرضى كوفيد-19 يعانون أعراضا شديدة ومنها صعوبات في التنفس ومضاعفات أخرى لنحو أسبوع بعد ظهور أول أعراض".

طباعة