وزير الخارجية البريطاني متذكراً إصابة جونسون بـ «كورونا»: خشيت أن نفقده

قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، إنه كان يشعر بالقلق على حياة رئيس الوزراء بوريس جونسون عندما دخل جونسون المستشفى في أبريل بعد ثبوت إصابته بـ«كوفيد-19». وتولى راب مهام جونسون قرابة شهر إلى حين تعافي رئيس الوزراء. وأصيب جونسون بفيروس كورونا المسبب للمرض في أواخر مارس وانتهى به الأمر في وحدة العناية المركزة. وقالت صحيفة «ذا تايمز» إن راب قال في كلمته أمام مؤتمر حزب المحافظين الذي عقد عبر الإنترنت: «خشيت بالفعل أن نفقده، وكنت قلقاً على كاري»، في إشارة إلى خطيبة جونسون التي كانت آنذاك حاملاً في طفلهما ويلف. وصدرت التصريحات عن راب بعد ساعات من دخول الرئيس الأميركي دونالد ترامب مستشفى عسكرياً قرب واشنطن لإصابته بفيروس كورونا.

وكان جونسون قد حث قبل أيام البريطانيين على التحلي بالانضباط والالتزام بالقواعد الجديدة التي أعلنتها الحكومة من أجل احتواء تفشي كورونا. وحذّر جونسون من أن الحكومة قد تذهب أبعد من ذلك في حال لم يلتزم الناس بالإجراءات.

 

طباعة