فيروس كورونا يودي بحياة 100 ألف شخص في الهند ويغلق مدريد جزئياً

تجاوز عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد في الهند مئة ألف، السبت، بحسب الأرقام الرسمية، فيما تبدأ مدريد إغلاقا جزئيا ويتظاهر معارضو التدابير الوقائية للحد من انتشار الوباء من جديد في ألمانيا.

وينتشر الفيروس بشدة في الهند، ثاني دول العالم من حيث التعداد السكاني البالغ 1,3 مليار نسمة.

وأظهرت أرقام وزارة الصحة الهندية وفاة 100,842 شخصا حتى الآن جراء الفيروس في البلاد، وهي ثالث أعلى حصيلة للوفيات المرتبطة بكوفيد-19 في العالم بعد الولايات المتحدة والبرازيل.

وعلى صعيد الإصابات، سجّلت الهند 6,47 مليون حالة وباتت على وشك تخطي حصيلة الولايات المتحدة خلال أسابيع.

وفرضت السلطات الاسبانية الإغلاق الجزئي في العاصمة مدريد، في إجراء يهدف إلى الحد من انتشار الوباء ولكن يصعب تطبيقه.

ومنذ الجمعة الساعة 22,00 (20,00 ت غ)، لم يعد بإمكان سكان العاصمة وتسع بلديات مجاورة متضررة بالفيروس مغادرة مناطقهم إلا للضرورة مثل الذهاب إلى العمل أو الدراسة أو مراجعة الطبيب.

ومع ذلك، يمكنهم التنقل بحرية داخل مدينتهم وليسوا مجبرين على البقاء في المنزل كما كان عليه الحال عندما فرض إغلاق صارم للغاية في مارس. لكن السلطات دعت إلى تجنب أي تنقل غير ضروري.

وكان إجراء مماثلا يطبق على مليون شخص منذ عدة أيام على مليون شخص في أجزاء من المنطقة حيث معدل العدوى هو الأعلى.

طباعة