هبوط في بورصات وتراجع قيمة عملات بعد إصابة ترامب وزوجته بـ "كورونا"

شهدت بورصات في آسيا، اليوم الجمعة، تراجعاً بعد إعلان إصابة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وزوجته، بفيروس كورونا المستجد، كذلك تراجعت عملتا أستراليا ونيوزيلندا أمام الدولار الأميركي.

وانخفض مؤشر "نيكي" الياباني، اليوم، بحلول الساعة 08:40 بتوقيت موسكو، بنسبة 0.78% إلى 23003 نقاط، وفقاً لبيانات موقع "بلومبرغ".

وذكرت وكالة "رويترز" أن الهبوط جاء بعدما أظهرت الاختبارات الأخيرة، للرئيس الأميركي ترامب، وزوجته ميلانيا، إصابتهما بفيروس كورونا.

وقد يسبب النبأ موجة جديدة من التقلبات في السوق المالية، إذ يتأهب المستثمرون لنتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية، المقررة في نوفمبر المقبل، والتي ستشهد منافسة حامية.

كما تراجع مؤشر الأسهم S&P/ASX بنسبة 1.54% إلى 5782 نقطة. وفي الصين، تراجع مؤشر "شنغهاي" المركب بنسبة 0.20%، إلى 3218 نقطة.

وفي سوق العملات، قفز الدولار، حيث صعد مؤشره بنسبة 0.12% إلى 93.81 نقطة، وبلغ الين الياباني، الذي يعتبر ملاذاً آمناً، أعلى مستوياته في الأسبوع.

وارتفعت العملة الأميركية نحو نصف بالمئة، مقابل الدولارين: الأسترالي والنيوزيلندي شديدي التأثر بالمخاطرة.

وتراجع الدولار النيوزيلندي أمام الدولار الأميركي بنسبة 0.32%، إلى 0.6629 دولار نيوزيلندي، أما الدولار الأسترالي فقد هبط بنسبة 0.60%، مقابل العملة الأميركية إلى 0.7142 دولار أسترالي.

بينما صعد الين بنحو 0.3% إلى 105.27 للدولار، وهو أعلى مستوياته منذ يوم الإثنين الماضي.

طباعة