تسجيل 304 آلاف إصابة في يوم واحد

6206 وفيات جديدة بـ «كورونا» حول العالم خلال 24 ساعة

قياس درجة حرارة تلميذة في بوخارست. رويترز

سُجلت أول من أمس 6206 وفيات جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، و304965 إصابة جديدة حول العالم. والدول التي سجلت أكبر عدد من الوفيات الجديدة خلال 24 ساعة هي: الهند (1181 وفاة)، والبرازيل (1031 وفاة)، والولايات المتحدة (964 وفاة). وتعد الولايات المتحدة هي البلد الأكثر تضرراً من حيث عدد الوفيات والإصابات مع تسجيلها إجمالاً 206959 وفاة من أصل 7233946 إصابة، حسب تعداد جامعة جونز هوبكنز، وشفي ما لا يقل عن 2840688 أشخاص.

وتسبب فيروس كورونا المستجد في وفاة ما لا يقل عن 1018634 شخصاً في العالم منذ ظهوره في الصين نهاية ديسمبر الماضي، بحسب تعداد أجرته وكالة «فرانس برس»، استناداً إلى مصادر رسميّة، وأصيب أكثر من 34041560 شخصاً حول العالم، تعافى 23506700 منهم حتى أمس.

وأعلنت السلطات الصحية الروسية، أمس، تسجيل 8945 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة، في أعلى حصيلة إصابات يومية منذ 12 يونيو الماضي عندما تم تسجيل 8987 حالة إصابة بالفيروس، وقال مركز العمليات الروسي الخاص بمكافحة تفشي فيروس كورونا، إنه بذلك يبلغ إجمالي حالات الإصابة بالفيروس في روسيا مليوناً و185 ألفاً و231 حالة.

وأضاف المركز أنه تم تسجيل 169 حالة وفاة جديدة بالفيروس، وبذلك يبلغ إجمالي حالات الوفاة بالفيروس 20 ألفاً و891 حالة.

إلى ذلك، خلصت دراسة أجريت في 191 دولة إلى أن إعادة فتح المدارس بعد إجراءات العزل العام والعطلات ليست مرتبطة بوجه عام بارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، لكن إجراءات العزل العام لمكافحة المرض ستجعل من 2020 عام «ديون تعليمية بسبب الجائحة»، تبلغ 300 مليار يوم مدرسي مفقود.

وأجرت الدراسة التحليلية مؤسسة «إنسايت فور إديوكيشن» التعليمية المستقلة ومقرها زوريخ في سويسرا. وأشارت الدراسة إلى أن 84% من تلك الأيام الدراسية الضائعة من نصيب الأطفال في الدول الأكثر فقراً، محذرة من أن 711 مليون تلميذ لايزالون خارج المدارس.

وقالت الرئيسة التنفيذية للمؤسسة، راندا جروب-زخاري: «شاع افتراض بأن فتح المدارس سيزيد الحالات، وأن إغلاقها سيقلل العدوى، لكن الواقع أكثر تعقيداً من ذلك».

وبدأت الأغلبية العظمى من الدول العودة إلى استئناف العملية التعليمية على الرغم من أن بعض الدول تشهد حالياً موجة ثانية من التفشي، وأوضحت الدراسة أنه لا يوجد علاقة مؤكدة بين وضع المدارس وبين معدلات العدوى.


- دراسة: لا توجد صلة بين فتح المدارس وزيادة الإصابات بـ«كورونا».

طباعة