بمشاركة سيف بن زايد ونهيان بن مبارك ووفود من الدول العربية والإسلامية

تشييع جثمان الشيخ صباح الأحمد إلى مثواه الأخير

صورة

أدى إلى جانب صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت الشقيقة، الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، صلاة الجنازة على جثمان الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت الراحل الذي شيع أمس إلى مثواه الأخير. كما أدى صلاة الجنازة عدد من الشيوخ والأمراء من عائلة الفقيد ووفود من الدول العربية والإسلامية، داعين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه.

وأعرب الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان إلى صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد وعائلة الفقيد، عن خالص تعازيه وصادق مواساته في وفاة فقيد الأمتين العربية والإسلامية الكبير الشيخ صباح الأحمد، راجياً الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، ويلهم عائلته وعموم أسرة آل الصباح الكرام والشعب الكويتي الشقيق جميل الصبر والسلوان.

وكان الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نھيان، يرافقه الشيخ نھيان بن مبارك آل نھيان، وصل إلى دولة الكويت لتقديم واجب العزاء، حيث كان في استقباله لدى وصوله مطار الكويت الدولي أنس خالد الصالح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وزير دولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي.

واستقبل أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد، ظهر أمس، جثمان أخيه الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد، قادماً من الولايات المتحدة الأميركية، كما كان في استقبال الجثمان رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق علي الغانم، ورئيس مجلس الوزراء، الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح، ورافق الجثمان نائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، والشيخ مبارك جابر الأحمد الصباح، والشيخ ناصر صباح الأحمد الجابر الصباح.

ووري جثمان الشيخ صباح الأحمد، الثرى، وتقدم الأمير الشيخ نواف الأحمد، المشيعين، ودعت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية الكويتية أئمة مساجد البلاد وعموم المواطنين والمقيمين لأداء صلاة الغائب على فقيد الوطن الشيخ صباح الأحمد.

وصرح وزير شؤون الديوان الأميري الكويتي الشيخ علي جراح الصباح، بأنه امتثالاً لمتطلبات السلامة والصحة العامة، فإن الديوان الأميري يقدر مشاعر المواطنين والمقيمين الفياضة في التعبير عن خالص تعازيهم وصادق مواساتهم بوفاة الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، ويعلن الديوان الأميري بأن الحضور في مراسم دفن جثمانه الطاهر الثرى اقتصر على أقرباء الأمير الراحل فقط.

طباعة