إجراءات لمنع التنقل خارج المناطق الموبوءة

تونس تتجه لفرض الحجر الصحي العام في مدن عدة

نساء يرتدين أقنعة واقية في أحد أسواق تونس العاصمة. إي.بي.إيه

أعلنت السلطات التونسية أنها ستتجه إلى تطبيق إجراءات الحجر الصحي العام في المدن التي تشهد معدلات عالية لنسبة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، بدل اللجوء إلى حجر صحي شامل في كامل أنحاء البلاد.

ووفق بيان مشترك لوزارات الصحة والداخلية والشؤون المحلية، سترافق الحجر الصحي إجراءات لمنع التنقل خارج المناطق الموبوءة، والتشديد لحمل الكمامات الواقية وغلق الأماكن العامة المفتوحة، كما سيتم الإغلاق الفوري لجميع الأماكن التي لا تمتثل للبروتوكولات الصحية.

وتشهد تونس قفزات سريعة لأعداد المصابين بالفيروس، حيث ناهز المعدل اليومي الـ1000 إصابة على مدى الأيام الثلاثة الأخيرة، ما دفع وزارة الصحة إلى دق ناقوس الخطر، والتحذير من وضع وبائي أكثر خطورة خلال أسابيع.

واستبعدت الحكومة التونسية العودة إلى الحجر الصحي الشامل في البلاد، ولكن بدلاً من ذلك سيتم اللجوء إلى عمليات عزل للمناطق الموبوءة.

واعتمدت وزارة الصحة قاعدة 250 إصابة لكل 100 ألف ساكن في كل معتمدية كحد أدنى لتطبيق الحجر الصحي العام لمدة أسبوعين. وحسب آخر تحديث للوزارة، فإن 17 معتمدية ينطبق عليها هذا الوضع الوبائي حتى الآن.

وتخشى وزارة الصحة التونسية استنفاد طاقة استيعاب المستشفيات العمومية لمرضى «كوفيد-19» في ظل النقص في عدد الأسرة بغرف الإنعاش وعدد الأطباء.

ويرقد في المستشفيات العمومية بتونس 292 مصاباً، بينهم 76 في غرف الإنعاش، و36 يخضعون لأجهزة التنفس الاصطناعي.


250

إصابة لكل 100 ألف ساكن الحد الأدنى لتطبيق الحجر الصحي.

طباعة