لقاح «جونسون آند جونسون» يحفز استجابة مناعية قوية للوقاية من «كورونا»

أظهرت نتائج مؤقتة نشرت، أمس، أن جرعة واحدة من لقاح «كوفيد-19» التجريبي لشركة «جونسون آند جونسون» حفزت استجابة مناعية قوية للوقاية من فيروس كورونا المستجد في تجربة سريرية من المرحلة المبكرة إلى المتوسطة.

وأظهرت النتائج أن اللقاح المسمى (إيه.دي26.كوف2.إس) يمكن تحمله بشكل جيد وبالقدر نفسه في جرعتين مختلفتين.

لكن ليس من الواضح إن كان كبار السن، وهم إحدى أكثر الفئات السكانية عرضة لخطر الإصابة بالفيروس، سيتمتعون بالحماية نفسها التي يتمتع بها الأشخاص الأصغر سناً من لقاح «جونسون آند جونسون».

وبدأت التجربة التي أجريت على ما يقرب من 1000 من البالغين الأصحاء، والتي تدعمها الحكومة الأميركية، بعد أن اكتُشف في يوليو أن جرعة واحدة من اللقاح توفر حماية قوية للقرود.

وبناء على النتائج الحالية، بدأت الشركة يوم الأربعاء تجربة نهائية تشمل 60 ألف شخص، ويمكن أن تمهد الطريق لتقديم طلب للحصول على موافقة الجهات التنظيمية. وقالت الشركة إنها تتوقع نتائج ما يسمى بتجربة المرحلة الثالثة بحلول نهاية العام أو أوائل العام المقبل.

طباعة