اعتُبرت «عملاً إرهابياً محتملاً» والشرطة أوقفت مشتبهاً فيهما

عملية طعن قرب مقر «شارلي إيبدو» في باريس توقع 4 جرحى

الشرطة الفرنسية تطوّق موقع حادثة الطعن في باريس. أ.ف.ب

أعلن رئيس الوزراء الفرنسي، جان كاستكس، أن أربعة أشخاص على الأقل أصيبوا بجروح، من بينهم اثنان في حالة خطرة، في هجوم بسكين أمس بالقرب من المقر السابق لمجلة شارلي إيبدو الفرنسية الساخرة، التي كانت هدفاً لهجوم دموي عام 2015.

وطاردت قوات الأمن شخصين يشتبه في ضلوعهما في الحادث، ونجحت بالفعل في اعتقال أحدهما قرب ساحة باستيي في باريس، فيما عثرت القوات في موقع الحادث على طرد مشبوه.

وأُوقف مشتبه فيه ثانٍ مرتبط بالهجوم على ما أفاد مصدر قضائي.

وأعلنت النيابة العامة الفرنسية لمكافحة الإرهاب إحالة الهجوم إليها.

وقالت السلطات الفرنسية إن ممثلي الادعاء العام يتعاملون مع هجوم الطعن على أنه «حادث إرهابي محتمل».

ولم يتضح بعد سبب الهجوم. وحثت الشرطة سكان الدائرة 11 بالمدينة على البقاء في منازلهم.

وقال كاستكس إنه دعا إلى اجتماع أزمة.ويأتي حادث الطعن الجديد بموازاة جلسات محاكمة 14 شخصاً في باريس يشتبه في أنهم قدّموا المساعدة لمهاجمي مقر صحيفة «شارلي إبدو» في 7 يناير 2015، ما أسفر عن مقتل 12 شخصاً.

طباعة