وزير الخارجية الألماني في الحجر الصحي بسبب إصابة حارسه بـ «كورونا»

دخل وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في حجر صحي بسبب إصابة أحد حراسه الشخصيين بفيروس كورونا المستجد. وأعلنت الخارجية الألمانية أمس، أن الاختبار الأول الذي خضع له ماس للكشف عن الإصابة بالفيروس جاء سلبياً.

وأضافت أنه سيُجرى حالياً العمل على معرفة ما إذا كان هناك مزيد من الإصابات، والإجراءات التي سيُجرى اتخاذها حيال ذلك.

يُذكر أن المستشارة أنغيلا ميركل دخلت في حجر صحي لمدة أسبوعين في مارس الماضي بسبب مخالطتها لطبيب مصاب بـ«كورونا». وباشرت ميركل عملها من المنزل خلال الحجر.

ولم يتضح بعد إلى متى سيبقى ماس في الحجر الصحي.

من جهة أخرى، ذكر رئيس ديوان المستشارية في برلين، هيلجه براون، أنه لا يرى حالياً فرصاً لتخفيف المزيد من الإجراءات الرامية إلى الوقاية من جائحة «كورونا».

وفي إشارة إلى المشاورات المقبلة بين ميركل ورؤساء حكومات الولايات، قال براون إنه تم بالفعل إبلاغ رؤساء حكومات الولايات أنه لا يوجد حالياً ما يستدعي التفكير في تخفيف المزيد من الإجراءات.

طباعة