إجراءات وتدابير إضافية حسب مستجدات «كورونا»

السعودية تشترط شهادات صحية قبل مجيء المعتمرين من الخارج

السلطات سمحت بأداء العمرة والدخول للمسجد الحرام مع اتباع المعايير الصحية. أرشيفية

أعلن نائب وزير الحج والعمرة السعودي، عبدالفتاح مشاط، أن السماح للمواطنين والمقيمين من داخل السعودية ومن خارجها بأداء العمرة والزيارة سيتضمن اشتراطات وشهادات صحية قبل المجيء إلى المملكة.

وقال مشاط في تصريحات لقناة الإخبارية، أمس، إن جميع المراحل الأربع الخاصة بالسماح بأداء العمرة والزيارة المعلن عنها، ستخضع للتقييم بشكل مستمر من خلال وزارة الصحة والجهات المعنية.

وأوضح أنه حسب مستجدات جائحة «كورونا»، ستكون هناك بعض الإجراءات والتدابير الإضافية، التي قد تغير نوعاً ما من آلية التشغيل على أرض الواقع.

وأكد مشاط «أنه سيكون هناك تنسيق وتعاون مع جميع الجهات المعنية»، موضحاً أن نجاح الخطة مرتبط بالتزام الجميع بالتعليمات والإجراءات الاحترازية. وأشار إلى أنه قبل المرحلة الثالثة التي تتضمن السماح بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل المملكة ومن خارجها، ستعلن الجهات المسؤولة عن الاشتراطات والشهادات الصحية اللازم الحصول عليها قبل المجيء إلى المملكة.

وكان وزير الحج والعمرة السعودي الدكتور محمد صالح بن طاهر، أعلن أول من أمس، السماح بأداء العمرة والدخول للمسجد الحرام وزيارة الروضة الشريفة في المدينة المنورة «تدريجياً» بدءاً من 4 أكتوبر المقبل.

وقال الوزير في بيان، نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس)، إن السلطات سمحت «بأداء العمرة والدخول للمسجد الحرام وزيارة الروضة الشريفة تدريجياً، مع اتباع أعلى المعايير الصحية وأدق الإجراءات الاحترازية»، مشيراً إلى أن هذا القرار «جاء من منطلق اهتمام القيادة بخدمة ضيوف الرحمن، وحرصها على تسهيل قدوم المسلمين من أنحاء العالم كافة لأداء مناسك العمرة والزيارة بشكل آمن صحياً وبما يحافظ على صحة الإنسان».

• السماح بأداء العمرة والدخول للمسجد الحرام، وزيارة المدينة المنورة «تدريجياً» بدءاً من 4 أكتوبر المقبل.

طباعة