اشتية يتعهد بتشديد الإجراءات لمواجهة انتشار «الفيروس»

تسجيل 611 إصابة جديدة بـ «كورونا» و9 وفيات بين الفلسطينيين

موظف فلسطيني يتفقد درجة حرارة سيدة بمركز تجاري أعيد افتتاحه جزئياً في غزة. رويترز

أعلنت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة أمس، تسجيل 611 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد وتسع حالات وفاة خلال الساعات الـ24 الماضية، بينما تعهد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية بتشديد الإجراءات لمواجهة انتشار الفيروس.

وقالت الكيلة في بيان صحافي، إن محافظة الخليل سجلت أعلى عدد من الإصابات الجديدة بإجمالي 151، تلتها القدس وضواحيها ‭‬‬بواقع 149 كما سجل قطاع غزة 42، فيما توزع باقي الإصابات على مناطق مختلفة من الضفة الغربية.

وأضافت الكيلة أن هناك 34 مريضاً «في غرف العناية المكثفة بينهم ثمانية على أجهزة التنفس الاصطناعي». من جهته قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية في بداية اجتماع الحكومة في رام الله «لاتزال معدلات الإصابة بـ(كورونا) تسجل ارتفاعاً غير مقبول، وقد أعلنا الأسبوع الماضي عن سلسلة إجراءات وتدابير صارمة وفرضنا عقوبات صارمة على من ينتهك تلك التدابير».

وأضاف «سنشدد الإجراءات في الأيام المقبلة أكثر وأكثر لتجنب إصابات أخرى».

وذكر اشتية «الأحد التحق 420 ألف طالب بمقاعدهم الدراسية بعد انقطاع طويل عن المدرسة من الصف الخامس حتى الصف الـ11، وبهذا تكتمل العملية التعليمية وبجميع صفوفها بالنظام الخليط بين التعليم الوجاهي والبيتي».

وأضاف «إن المدرسة لا تولد الفيروسات، المهم السلامة في البيوت. بمقدار أهمية سلامة الطلاب نريد سلامة الكوادر التعليمية والإدارية. آمل منكم جميعاً خصوصاً مديري المدارس أن يراقبوا جيداً تطبيق إجراءات السلامة».


محافظة الخليل سجلت أعلى عدد من الإصابات بـ«كورونا» بإجمالي 151، تلتها القدس وضواحيها ‭‬‬بواقع 149 حالة.

طباعة