«ديلي ميل»: الموجة الثانية من «كورونا» في أوروبا لا تتسبب في ارتفاع الوفيات

قالت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، إن الموجة الثانية من حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، في أوروبا لا تؤدي إلى ارتفاع معدل الوفيات.

وقالت الصحيفة في تقرير إنه على الرغم من أن الحالات في إسبانيا، ارتفعت إلى ما يقرب من 15000 حالة يوميًا، مما أدى إلى إغلاق جديد في أجزاء من مدريد، إلا أن عدد الوفيات لا يزال منخفضًا نسبيًا مقارنة بذروة الربيع الماضي.

وكانت هناك 240 حالة وفاة في إسبانيا الخميس الماضي- أقل بكثير من 929 حالة وفاة يومية تم الوصول إليها في أواخر مارس عندما تم تسجيل 9000 حالة يوميًا.

وفي فرنسا، تم الإبلاغ عن 13498 حالة جديدة يوميا الجمعة، لكن أحدث حصيلة للوفيات خلال 24 ساعة سجلت 154 وفاة، أي أقل بكثير مما كانت عليه في منتصف أبريل عندما كان هناك 1400 حالة وفاة حين كان يسجل 5500 إصابة خلال 24 ساعة.

ويمكن تفسير هذا الاختلاف حسب «القبس» من خلال الزيادة في الاختبارات في البلدان الأوروبية في الأشهر الأخيرة، ولكن قد يكون أيضًا علامة على أن الفيروس يصيب بشكل أساسي الأشخاص الأصغر سنًا والأكثر صحة الذين ينجون من المرض.

والسويد، التي لم تفرض إغلاقًا، لا تزال تشهد معدلًا أقل بكثير من الحالات والوفيات الناجمة عن كوفيد19، وسجلت السويد يوم الثلاثاء الماضي، أقل عدد من الحالات الجديدة منذ مارس.

وفي أبريل، بلغت وفيات «كوفيد-19» في يوم واحد في السويد ذروتها عند 115. والآن، في بعض الأيام، هذا الرقم هو صفر.
 

طباعة