غوتيريش يقرع جرس السلام ويدعو إلى إسكات البنادق والتركيز على أزمة "كورونا"

أنطونيو غوتيريش. (أرشيفية)

حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من المخاطر التي تشكلها جائحة "كوفيد-19" على السلام في كل مكان بوصفها أخطر ما يهدد الأمن والسلم الدوليين خاصة الأشخاص العالقين في الصراعات.

ودعا غوتيريش المجتمع الدولي للتضامن والعمل معاً سواء من داخل المجتمعات والبلدان وفي ما بينها من أجل تقوية الروابط المشتركة وبناء مجتمعات مسالمة وقادرة على الصمود أمام المخاطر التي تشكلها الجائحة.

جاء ذلك خلال كلمته التي ألقاها اليوم أثناء مشاركته في مراسم الاحتفال باليوم الدولي للسلام في الحديقة اليابانية بمقرّ الأمم المتحدة بنيويورك والذي يأتي قبل أسبوع من انعقاد الاجتماع رفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة المزمع يوم الثلاثاء المقبل.

ولفت الأمين العام إلى أن الهدف الرئيس من تأسيس الأمم المتحدة قبل 75 عاماً هو منع الحرب وتعزيز السلام، مشيراً إلى أن حقوق الإنسان واحترام سيادة القانون والوصول إلى العدالة والفرص للجميع هي لبنات بناء المجتمعات المسالمة.

وشدد في كلمته التي ألقاها قبل قرع جرس السلام على الحاجة لإسكات البنادق والتركيز على العدو العالمي المشترك والمتمثل بجائحة "كورونا".

كانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد أعلنت اليوم الدولي للسلام في عام 1981 من أجل الاحتفال بمُثل السلام وتعزيزها بين جميع الأمم والشعوب، وموضوع عام 2020 هو "تشكيل السلام معاً".

 

طباعة