وفد الدولة يختتم زيارته إلى واشنطن

عبدالله بن زايد يلتقي بومبيو وقادة الكونغرس

عبدالله بن زايد خلال لقائه بومبيو. وام

التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، في ختام زيارته على رأس وفد الدولة إلى العاصمة الأميركية واشنطن، والتوقيع على معاهدة السلام التاريخية بين دولة الإمارات ودولة إسرائيل، وزير خارجية الولايات المتحدة مايك بومبيو، وعدداً من قادة وأعضاء الكونغرس الأميركي.

وركز سموه في اجتماعه مع وزير الخارجية الأميركي وقادة الكونغرس على سبل تعزيز معاهدة السلام الإماراتية الإسرائيلية للسلام والاستقرار الإقليميين من خلال وقف عمليات الضم والإسهام في إيجاد طاقة جديدة إيجابية للتغيير في جميع أرجاء منطقة الشرق الأوسط.

كما جرى مناقشة العلاقات الثنائية بين الإمارات والولايات المتحدة، والتأكيد على الالتزام المشترك بالتعاون ضمن الجهود المبذولة لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، فضلاً عن تعزيز السلم والأمن في منطقة الخليج العربي، ومجابهة التطرف وردع التهديدات التي تزعزع الاستقرار الإقليمي.

وقدم سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان إيجازاً حضره كبار أعضاء الكونغرس، من ضمنهم السيناتور لندسي غراهام (جمهوري - ساوث كارولاينا) والسيناتور تود يونغ (جمهوري - نيوجرسي)، والسيناتور بن كاردان (ديمقراطي - مريلاند)، والسيناتور بوت مينينديز (ديمقراطي - نيوجرسي)، ورئيس لجنة القوات المسلحة النائب آدم سميث (ديمقراطي - ولاية واشنطن).

وأعرب سموه عن شكره وامتنانه لأعضاء الكونغرس لجهودهم ودعمهم الكبير لمعاهدة السلام بين دولة الإمارات ودولة إسرائيل، مشدداً على التزام دولة الإمارات طويل الأمد والمستمر للشعب الفلسطيني.

كما أكد سموه على أهمية الشراكة الإماراتية الأميركية المستمرة منذ عقود، والتي وصفها بأنها من أهم العلاقات الإماراتية الاستراتيجية، مشيراً إلى أن دولة الإمارات ظلت لأكثر من عقد أكبر سوق لتصدير السلع والخدمات الأميركية في الشرق الأوسط.

حضر الاجتماع وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وسفير الدولة لدى الولايات المتحدة يوسف مانع العتيبة.

كما شارك في الاجتماع بين سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، ومايك بومبيو، كل من ريم بنت إبراهيم الهاشمي، ويوسف مانع العتيبة، ومفوض الجمارك ورئيس الهيئة الاتحادية للجمارك علي سعيد النيادي.


- الجانبان ناقشا العلاقات الثنائية بين الإمارات والولايات المتحدة، والتأكيد على الالتزام المشترك بالتعاون.

طباعة