«النواب» الأميركي: تحطم طائرتي بوينغ كان نتيجة «مجموعة مروعة» من الأخطاء

توصل تقرير أعدته لجنة بالكونغرس الأميركي إلى أن حادثي تحطم طائرتي شركة بوينغ اللذين أسفرا عن مقتل 346 شخصا في إندونيسيا وإثيوبيا كانا نتيجة «مجموعة مروعة» من الأخطاء التي ارتكبتها الشركة، وأيضا سوء أداء جهزة الرقابة الاتحادية.

وقالت لجنة النقل بمجلس النواب في تقريرها الذي جاء في 238 صفحة والذي أصدرته اليوم الأربعاء إن «أوجه الإخفاق المتكررة والخطيرة» أدت إلى تحطم طائرتين طراز «737 ماكس».

وشملت هذه الإخفاقات ضغوط الإنتاج، وبينها خفض التكاليف، وافتراضات خاطئة في تصميم الطيار الآلي و«ثقافة الإخفاء» حيث أخفت بوينغ معلومات مهمة عن إدارة الطيران الاتحادي.

وخلص التقرير إلى وجود علاقة غير سليمة بين بوينغ وإدارة الطيران، والتي شملت «تضارب مصالح هدد سلامة المسافرين». كما كان لبوينغ تأثير كبير على هياكل الرقابة بالإدارة.

وبحسب التقرير، جاء جزء من الضغط والاختصار في الوقت والجهد والتكلفة نتيجة للضغط في إطار المنافسة مع أيرباص، وكذلك توقعات الأرباح من مستثمري وول ستريت.

وصدر التقرير بعد تحقيقات استمرت 18 شهرا من جانب لجنة النقل بمجلس النواب ومن المرجح أن يؤدي إلى سن تشريع جديد.

طباعة