سورية ترد على تصريحات ترامب حول عزمه قتل الأسد

ندّدت وزارة الخارجية السورية الأربعاء بتصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن رغبته بقتل الرئيس السوري بشار الأسد، واصفة الولايات المتحدة بأنها دولة «خارجة عن القانون»، وفق ما أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا».

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية، وفق «سانا»، إنّ «تصريحات رأس الإدارة الأميركية حول استهداف الرئيس بشار الأسد تبين بوضوح مستوى التفكير والسلوك السياسي للإدارة الأميركية، والطريقة التي تتبعها للوصول إلى هدفها».

واعتبرت الخارجية السورية أن «اعتراف ترامب بمثل هذه الخطوة يؤكد أن الإدارة الأميركية هي»دولة خارجة عن القانون، وتنتهج أساليب قتل وتصفيات دون الأخذ بعين الاعتبار أي ضوابط أو قواعد قانونية أو إنسانية أو أخلاقية في سبيل تحقيق مصالحها في المنطقة«.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، كشف لأول مرة، الثلاثاء، أنه حاول تصفية الرئيس السوري بشار الأسد في عام 2017.

وقال ترامب، في مقابلة مع قناة «فوكس نيوز»، إنه «كانت لديه فرصة لاغتيال الرئيس السوري بشار الأسد، لكن وزير الدفاع آنذاك جيم ماتيس كان ضد ذلك».

ولفتت القناة عبر موقعها إلى أن الرئيس الأميركي كان يشير على الأرجح إلى المناقشات التي تم الحديث عنها سابقا حول الرد على هجوم كيماوي مفترض في عام 2017.

وصرّح ترامب خلال المقابلة في برنامج «فوكس آند فريندز» الصباحي، «كنت أفضل قتله.. لقد جهزت للأمر تماماً».

وأضاف «لم يرغب وزير الدفاع السابق ماتيس في أن يفعل ذلك».

وأوضح ترامب إنه لم يندم على قرار عدم استهداف الأسد، قائلاً إنه كان بإمكانه «التعايش مع كلا الأمرين».

 

طباعة