مخالفاً الأوامر بمنع أي تجمعات تزيد على 50 شخصاً

ترامب يعقد تجمعاً انتخابياً في مكان مغلق رغم مخاوف «كورونا»

عقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أول تجمع انتخابي له في مكان مغلق منذ شهور، على الرغم من تحذيرات مسؤولي الصحة العامة من عقد تجمعات كبيرة في أماكن مغلقة خلال جائحة فيروس كورونا المستجد.

ويأتي التجمع داخل منشأة صناعية في هندرسون بولاية نيفادا مخالفاً للأوامر المحلية التي تمنع أي تجمعات تزيد على 50 شخصاً في الأماكن المغلقة، ويأتي أيضاً في الوقت الذي تقترب فيه الولايات المتحدة من تسجيل 200 ألف حالة وفاة بسبب جائحة فيروس كورونا التي ألحقت الضرر بالاقتصاد.

وخطب ترامب لأكثر من ساعة في حشد صاخب من المؤيدين (العديد منهم لا يرتدون الكمامات) في منشأة صناعية يمتلكها أحد مؤيديه. وقال ترامب: «أخبروا حكامكم أن يفتحوا ولاياتكم»، مضيفاً أن الولايات المتحدة «في المنعطف الأخير في ما يتعلق بجائحة فيروس كورونا».

وقال ترامب: «بعد 51 يوماً من الآن سنفوز بولاية نيفادا، وسنفوز بأربع سنوات أخرى في البيت الأبيض».

وقالت المتحدثة باسم مدينة هندرسون، كاثلين ريتشاردز لشبكة «سي إن إن»، إن الحدث ينتهك الإجراءات الخاصة بالولاية المتعلقة بـ«كوفيد-19» وقد تفقد الشركة المستضيفة للحدث ترخيصها التجاري. وقبل وقت قصير من التجمع، قال الحاكم الديمقراطي لولاية نيفادا، ستيف سيسولاك إن ترامب يقوم بـ«أفعال طائشة وأنانية تعرض أرواحاً لا حصر لها للخطر هنا في نيفادا».

وبرر مدير الاتصالات بحملة ترامب، تيم مورتو، التجمع في مكان مغلق، قائلاً إنه إذا كان الأميركيون قادرون على المشاركة في الاحتجاجات، أو اللعب في كازينو، أو حرق الشركات التجارية الصغيرة خلال أعمال الشغب، فيجب أن يكونوا قادرين على سماع الرئيس.

وقالت الحملة إنها ستجري فحوصاً لدرجة الحرارة خلال الحدث وستوفر كمامات ومعقماً لليدين، على الرغم من أن المشاركين في تجمعات ترامب لا يرتدون الكمامات في كثير من الأحيان.

 

طباعة