نادل تركي يغتصب تلميذة روسية.. بوادر أزمة بين موسكو وأنقرة

صورة أرفقها الموقع الروسي لخبر الواقعة. من المصدر

تعرضت سائحة روسية تبلغ من العمر 15 عامًا للاغتصاب في فندق خمس نجوم. في مدينة أنطاليا الساحلية التركية. وبحسب الصحافة التركية فإن النادل مشتبه به.

وسبب الغضب الروسي من الموقف هو حقيقة أن إدارة الفندق التركي حاولت التستر على الحادث والجاني، حتى لا يضر ذلك بسمعة الفندق.

وقال موقع "فيستي رو" أن الواقعة لم تصل حتى الآن إلى الشرطة، بالإضافة إلى ذلك، تدخل القنصل الروسي، إيفان ستيبانوف، في الموقف، حيث كتب نداءً إلى وزارة السياحة ورابطة أصحاب الفنادق السياحية في البحر الأبيض المتوسط.

ووفقاً للموقع الروسي فإن الفندق، الذي لم تنشر وسائل الإعلام التركية اسمه بعد، يحاول الآن جعل الفتاة نفسها مذنبة.

وتقول إدارة الفندق إن هذا النادل يعمل لديهم منذ 4 سنوات ولم تكن هناك شكوى بشأنه.

وقال الدبلوماسي الروسي إن "سلوك إدارة الفندق، الذي يريد إخفاء هذا الحادث المثير للاشمئزاز، غير مقبول. ونحن نطالب بأن يتم فتح تحقيق موسع في الواقعة".

وأضاف أن "موقف الفندق هذا لا ينسجم مع مبادئ الضيافة".

ويبدو أن تدخل الدبلوماسي الروسي جاء لإفشال محاولات إغلاق ملف الواقعة، مما يرشح الوضع للتصعيد بين البلدين، وقد يتسبب في أزمة.

طباعة