لبنان.. مواجهات بين محتجين وقوات الأمن قرب قصر بعبدا

اندلعت مواجهات بين محتجين غاضبين وقوات الأمن اللبنانية، السبت، قرب قصر بعبدا الرئاسي، وذلك بعد 40 يوما من انفجار مرفأ بيروت الذي أوقع أكثر من 190 قتيلا.

وأطلق الجيش اللبناني الرصاص الحي في الهواء في محاولة منه لتفريق المحتجين، الذين رشقوا قوات الأمن بالحجارة ما أدى إلى وقوع إصابات طفيفة في صفوف الطرفين.

وكانت التظاهرة، التي تنظمها مجموعات من الحراك الشعبي، انطلقت من أمام قصر العدل باتجاه القصر الرئاسي في بعبدا تزامنا مع حلول ذكرى مرور 40 يوما على انفجار مرفأ بيروت.

وتلا المتظاهرون بيانا طالبوا فيه المحقق العدلي في قضية الانفجار بالإسراع في التحقيق تمهيدا لمحاسبة المتورطين.

وكانت السلطات اللبنانية عزت انفجار المرفأ إلى 2750 طناً من مادة نيترات الأمونيوم كانت مخزنة منذ أكثر من ست سنوات دون إجراءات وقاية كافية.

وأثار الانفجار غضباً عارماً، خصوصاً بعدما أكّدت تقارير ومصادر عدة أن السلطات، من أجهزة أمنية ورؤساء ومسؤولين سابقين وحاليين، كانت على علم بمخاطر تخزين هذه المادة في المرفأ.

وأوقف القضاء حتى الآن 25 شخصاً، بينهم كبار المسؤولين عن المرفأ وأمنه.

 

طباعة