العالم يحتاج 8000 طائرة "بوينغ" ليصل لقاح "كورونا" إلى 7.8 مليار شخص

كشف الاتحاد الدولي للنقل الجوي أن توزيع لقاح لفيروس كورونا المستجد على جميع سكان الأرض سيتطلب الآلاف من الطائرات بمواصفات خاصة.

وذكر الاتحاد، أمس الأربعاء، أن الوصول إلى 7.8 مليار شخص في العالم سيتطلب جسرا جويا يتكون من 8 آلاف طائرة بوينغ.

وقال رئيس الشحن في هيئة الصناعة، غلين هيوز، في مؤتمر صحافي، أمس الأربعاء، إن التقدير يفترض أن برنامج التطعيم سيتطلب جرعة واحدة فقط لكل شخص، في حين أن العلاجات متعددة المسارات ستضيف إلى الطلب.

وأوضح أن بعض الطائرات قد لا تكون مناسبة إذا كانت اللقاحات تتطلب درجة حرارة نموذجية تتراوح بين درجتين إلى 8 درجات مئوية لنقل الأدوية، ما يعني أن الشحنات المجمدة ستستبعد المزيد من الطائرات.

وينسق الاتحاد مع شركات الطيران والمطارات والهيئات الصحية العالمية وشركات الأدوية لوضع خطط لبرنامج توزيع، ضمن "أكبر تحدي للنقل" وفق تعبيره.

وقال هيوز إن مطار فرابورت إيه جي في فرانكفورت يقيم كيف يمكنه المساعدة، في حين تدرس الخطوط الجوية الفرنسية-كي إل إم سبل استغلال أقصى قدر من شبكتها في أفريقيا.

وتتكثّف التجارب السريرية على لقاحات مضادة لفيروس كورونا المستجدّ خصوصاً في البرازيل والبيرو وكذلك في الولايات المتحدة وروسيا والصين التي تريد أن تكون الأولى في التوصل إلى لقاح حتى قبل نهاية العام، بعد ستة أشهر من إعلان منظمة الصحة العالمية كوفيد-19 "وباء".

وفي آخر مؤتمر صحافي عقدته منظمة الصحة العالمية، أحصت المنظمة 35 "لقاحاً مرشحاً" ويتمّ تقييمه من خلال تجارب سريرية على الإنسان في أنحاء العالم.

وباتت تسعة من بين هذه اللقاحات في المرحلة الأخيرة أو تستعدّ لأن تصبح في المرحلة الأخيرة. وهي "المرحلة الثالثة" ويتمّ فيها تقييم فعالية اللقاح على صعيد واسع يشمل آلاف المتطوّعين.

وأودى الفيروس بحياة 900 ألف شخص في العالم منذ ظهوره في الصين في أواخر ديسمبر.

طباعة