البرازيل الأكثر تضرراً

وفيات «كورونا» في أميركا اللاتينية تتخطى عتبة الـ 300 ألف

حافلة لنقل الموظفين في مصنع دواجن تمر عبر نفق تطهير بعد أن تفشى «الوباء» بالمصنع. رويترز

تخطّى عدد الوفيات، الناجمة عن فيروس كورونا المستجدّ في أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، عتبة الـ300 ألف وفاة، وفق تعداد أجرته وكالة «فرانس برس»، أول من أمس، استناداً إلى بيانات رسمية.

وفي حين لاتزال البرازيل، البالغ عدد سكانها 212 مليون نسمة، أكثر بلدان القارّة تضرّراً من الوباء (4 ملايين و162 ألفاً و73 إصابة، من بينها 127 ألفاً و464 حالة وفاة)، فقد تخطّى عدد الوفيات الناجمة عن الجائحة في بيرو عتبة الـ30 ألف وفاة.

وبيرو، البالغ عدد سكّانها 33 مليون نسمة، أصبحت الدولة الأولى في العالم على صعيد معدّل الوفيات بالنسبة لعدد السكان (93.28 وفاة، لكل 100 ألف نسمة)، وفقاً لتصنيف نشرته جامعة جونز هوبكنز. وتجاوز عدد المصابين بالفيروس في بيرو 691 ألفاً و500 مصاب، توفي منهم أكثر من 30 ألفاً.

ولا تعكس هذه الأرقام إلا جزءاً من العدد الفعلي للإصابات، إذ إن دولاً عدّة لا تجري فحوصاً إلا للحالات الأكثر خطورة، فيما تعطي دول أخرى الأولوية في إجراء الفحوص لتتبّع مخالطي المصابين، بينما تعاني دول أخرى إمكانات مادية محدودية لإجراء العدد اللازم من الفحوص.

وأعدّت هذه الحصيلة، استناداً إلى بيانات جمعتها مكاتب وكالة «فرانس برس» من السلطات الوطنية المختصّة، إلى معلومات نشرتها منظمة الصحة العالمية.


بيرو الأولى عالمياً على صعيد معدّل الوفيات، بالنسبة إلى عدد السكان.

طباعة