التدابير تستمر حتى 15 سبتمبر

إسرائيل تفرض إغلاقاً ليلياً على 40 مدينة وقرية أغلبها عربية

طلاب مدارس دينية في إسرائيل يدرسون وسط إجراءات حماية من الوباء. إي.بي.إيه

فرضت إسرائيل إغلاقاً ليلياً، اعتباراً من الليلة الماضية، على 40 مدينة وقرية وحياً سكنياً، اعتبرت موبوءة بفيروس كورونا المستجد، وأغلبها عربية، على أن يستمر هذا التدبير حتى 15 سبتمبر الجاري.

ووافقت لجنة وزارية إسرائيلية مكلّفة متابعة الوضع الصحي لفيروس كورونا المستجد، بعد محادثات عبر الهاتف، على إغلاق يومي بدءاً من الساعة السابعة مساء وحتى الخامسة فجراً لـ«40 مدينة وقرية تضم أعلى معدّل إصابات»، بينها 29 قرية ومدينة عربية، فيما البقية تجمعات ليهود متشددين.

وبين المدن العربية التي يشملها الإغلاق مدينة الناصرة، كبرى المدن العربية في إسرائيل، ومدينتا أم الفحم وشفا عمرو.

يشمل الإغلاق المؤسسات التعليمية في هذه المدن، باستثناء مؤسسات التعليم الخاص، مع إبقاء المرافق الحيوية مفتوحة، مثل المخابز والصيدليات والعيادات ومحال الأغذية. وسمح بالتجول حتى مسافة 500 متر من المنزل في موازاة منع التجمعات.

كما فرضت الإغلاق على عدد من أحياء القدس الشرقية المحتلة، مثل بيت حنينا وكفر عقب ومخيم شعفاط.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو: «أعلم أنّ هذه القيود ليست سهلة، لكن في الوضع الحالي لا سبيل لتفاديها»، من دون أن يحدّد مدّة هذه الإجراءات.

وسجلت إسرائيل، أول من أمس، 3425 إصابة إضافية بالفيروس هي أعلى نسبة إصابات منذ بدء انتشار الفيروس، في مارس الماضي، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية أمس.

• يشمل الإغلاق المؤسسات التعليمية في المدن.

طباعة