حرائق كاليفورنيا هي الأكبر منذ 33 عاماً

أعلنت فرق الإطفاء في كاليفورنيا، أمس، أن حرائق الغابات في ولاية كاليفورنيا أتت على أكثر من ثمانية آلاف كيلومتر مربّع فيما أعاق الدخان الجهود المبذولة لإجلاء عشرات الأشخاص المحاصرين بسبب حريق خارج عن السيطرة.

وأوضحت وكالة مكافحة الحرائق الحكومية في كاليفورنيا (كال فاير) إن حريق "كريك فاير" في شمال كاليفورنيا امتد حتى الآن على مساحة أكثر من 540 كيلومترا مربعا، ودمر 65 مبنى وخرج عن السيطرة.

وصدرت أوامر للعديد من المجتمعات في المنطقة الواقعة شمال شرق فريسنو بالإخلاء بسبب خطر امتداد الحريق.

وقد حوصر عشرات الأشخاص بسبب النيران السريعة الانتشار وقال رئيس كتيبة فريسنو لمكافحة الحرائق طوني إسكوبيدو إن الدخان يعيق جهود المروحيات العسكرية لإنقاذهم.

وأوضح "لم تتمكن المروحيات من الهبوط وقامت بمحاولات عدة على مدار اليوم".

وتابع "سنحاول القيام بذلك مرة أخرى هذا المساء. لدينا تقارير تفيد بأن 50 شخصا أو أكثر محاصرون في مواقع عدة".

وخلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي، أنقذت مروحيات عسكرية أكثر من 200 شخص حوصروا بسبب النيران قرب ماموث بول ريزيرفوار.

وقالت لين تولماتشوف الناطقة باسم فرق الإطفاء إنّ "هذه أول مرة منذ 33 عاما نتخطّى فيها مليوني فدّان (ثمانية آلاف كلم مربّع). هذا رقم قياسي حتماً. ونحن ما زلنا بعيدين عن نهاية موسم الحرائق".

ووفقا لفرق الإطفاء فإنّ أكثر من 14100 عنصر كانوا، عصر أمس، يكافحون لإخماد 24 حريق غابات مستعراً في أرجاء الولاية.

ولقي ما لا يقلّ عن سبعة أشخاص حتفهم هذا العام نتيجة الحرائق في الولاية في حين تضرّر أو دمّر حوالي 3800 مبنى، وفقاً للمصدر نفسه.

طباعة