ماليزيا تسجل أكبر زيادة في إصابات كورونا خلال 3 أشهر

سجلت السلطات الصحية في ماليزيا 62 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا اليوم، وهي أعلى زيادة تشهدها البلاد منذ أوائل يونيو.

ويتزامن ذلك مع بدء الحكومة منع دخول حاملي تصاريح الهجرة الطويلة الأجل القادمين من دول ترتفع فيها أعداد الإصابات.

واعتبارا من اليوم، فرضت ماليزيا، صاحبة ثالث أكبر اقتصاد في جنوب شرق آسيا، حظرا على حاملي التأشيرات من 23 دولة سجلت أكثر من 150 ألف حالة إصابة بكوفيد-19، في محاولة منها للحد من أعداد الإصابات التي يمكن أن تنتقل إليها من خارج البلاد. ومن بين الدول التي يشملها الحظر الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.

وقالت وزارة الصحة إن من الإصابات الجديدة المسجلة اليوم الاثنين، 50 حالة جرى رصدها ضمن بؤرة تفش في ولاية صباح بالجزء الماليزي من جزيرة بورنيو تكونت نتيجة احتجاز اثنين من المهاجرين غير الشرعيين قبل أسبوعين.

وأضافت الوزارة أنها رصدت باقي الحالات في بؤرة تفش جديدة بولاية كيدا الشمالية، إلى جانب ستة مسافرين قادمين من تركيا وبنجلاديش وإندونيسيا ومصر.

وعدد الإصابات الجديدة اليوم الاثنين هو أعلى رقم منذ الرابع من يونيو حزيران، عندما سجلت البلاد 277 حالة ووفاة واحدة.

ونجحت ماليزيا حتى الآن في تجنب ذلك النطاق الواسع من تفشي الفيروس الذي تشهده جارتاها الفلبين وإندونيسيا، حيث سجلت الفلبين 238727 حالة بينما رصدت إندونيسيا 196989. وبإندونيسيا أكبر عدد وفيات جراء الفيروس في جنوب شرق آسيا بواقع 8130 حالة.

وسجلت ماليزيا حتى الآن 9459 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، من بينها 128 أدت إلى الوفاة.

طباعة