ثاني لقاح روسي لـ "كورونا" سيختتم تجاربه السريرية نهاية الشهر الحالي

 أعلنت رئيسة الهيئة الروسية المعنية بحماية حقوق المستهلك، آنا بوبوفا، أن اللقاح الثاني ضد فيروس كورونا المستجد، الذي ينتجه مركز "فيكتور"، المختص سيجتاز الاختبارات السريرية بحلول 30 سبتمبر.

وصرّحت بوبوفا في هذا الشأن قائلة: "يركز زملاؤنا حتى الآن، على تجارب لقاح واحد، لقاح الببتيد، وهو لقاح يعتمد على مستضد الببتيد (بروتين صغير يحفز جهاز المناعة لإنتاج مضادات قوية)، وهي تجري اليوم في قسم التجارب السريرية، واليوم الختامي سيكون في 30 سبتمبر".

يذكر أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، كان قد أعلن أواخر الشهر الماضي، قرب ظهور لقاح روسي ثان ضد الفيروس التاجي، مؤكدا ثقته بأن اللقاح الثاني سيكون موثوقا وفعالا.

وسجلت وزارة الصحة الروسية في 11 أغسطس الماضي، أول لقاح في العالم للوقاية من عدوى الفيروس التاجي "كوفيد-19".

اللقاح الأول أطلق عليه اسم "سبوتنيك - في"، وكان ثمرة جهود الخبراء في مركز "غامالي" لأبحاث الأوبئة والأحياء الدقيقة، وبالتعاون مع الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة.

وكانت رئيسة الهيئة الفدرالية لحماية حقوق المستهلك قد أوضحت في مناسبة سابقة الغاية من إنتاج لقاح جديد بعد لقاح "سبوتنيك – في" الذي طوّره مركز "غامالي"، قائلة: "من المؤكد تماماً أنه يجب أن يكون لدى كل دولة من الدول، بما في ذلك روسيا، عدة لقاحات مختلفة، وهو ما نقوم به اليوم".

 

طباعة