خلال مقابلة مع شبكة «سي إن إن»

هاريس: «لن أثق» بترامب بشأن أي لقاح قبل الانتخابات

هاريس أكدت أنه سيتعيَّن أن تكون المعلومات التي تتحدث عن فعالية اللقاح صادرة عن مصدر موثوق به. أ.ف.ب

أعلنت المرشحة الديمقراطية لمنصب نائب الرئيس الأميركي، كامالا هاريس، أول من أمس، أنه في حال توافر لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في الثالث من نوفمبر، فهي لن تثق بما سيقوله الرئيس دونالد ترامب بشأن سلامة هذا اللقاح وفعاليته، مشددةً على وجوب صدور التقييم عن «مصدر موثوق به».

وفي مقابلة مع شبكة «سي إن إن»، قالت هاريس «لن أثق بدونالد ترامب، وسيتعيَّن أن تكون المعلومات التي تتحدث عن فعاليّة اللقاح وسلامته صادرة عن مصدر موثوق به. لن أوافق على كلامه».

وكانت السلطات الصحية الأميركية طلبت من حكومات الولايات اتخاذ الإجراءات اللازمة لكي تكون جاهزة، بحلول الأول من نوفمبر، لتوزيع لقاح محتمل مضاد لمرض «كوفيد-19».

وقال مدير المراكز الأميركية للوقاية من الأمراض ومكافحتها «سي دي سي»، روبرت ريدفيلد، في رسالة أرسلها إلى حكومات الولايات الأسبوع الماضي إنّه يطلب منها «بصورة عاجلة» أن تفعل كل ما هو ضروري من أجل أن تكون مرافق توزيع اللقاح المرتقب «عملانية بالكامل بحلول الأول من نوفمبر 2020».

ولفت ريدفيلد في رسالته إلى ضرورة إزالة كل العوائق الإدارية، وإصدار كل التراخيص والشهادات اللازمة كي تتمكّن هذه المرافق من العمل بكامل طاقتها في الموعد المحدد، الذي يصادف قبل يومين فقط من الانتخابات الرئاسية.

 

طباعة