ميركل تشيد بأداء السلطات الصحية في مواجهة «الجائحة»

الرئيس الألماني عن أزمة «كورونا»: هناك ضوء في نهاية النفق

ميركل تؤكد أن بلادها اجتازت الجائحة بشكل جيد نسبيا. إي.بي.أيه

أعرب الرئيس الألماني، فرانك-فالتر شتاينماير، عن تفاؤله إزاء فرص احتواء فيروس كورونا المستجد.

وقال شتاينماير، في تصريحات لصحف شبكة «دويتشلاند» الألمانية الإعلامية، أمس: «أجد التقارير عن أبحاث واعدة للقاحات مشجعة للغاية.. هناك ضوء في نهاية النفق، لكننا لا نعرف طول المسافة إلى هناك، لذلك لا ينبغي التراخي في بذل الجهد والانضباط الآن.. لقد سيطرنا على حالة الطوارئ الخاصة بـ(كورونا)، والآن لن نفشل في العودة إلى الوضع الطبيعي الجديد، المراعي للجائحة».

وذكر شتاينماير أن ضغوط الناس حقيقية، معرباً عن تفهمه لتزايد المخاوف، وقال: «لكن انخفاض عدد الإصابات الجديدة، والتخفيف المحتمل للقيود جراء ذلك، من الحجج المقنعة للبقاء على الحذر»، مضيفاً أنه ينبغي ألا يتحول «الإجهاد (من قيود) كورونا» إلى عدم مبالاة.

من جهتها، أشادت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، بالدور الذي تضطلع به السلطات الصحية في البلاد، خلال مكافحة جائحة كورونا.

وقالت ميركل، في رسالتها الأسبوعية المتلفزة عبر الإنترنت، أمس: «إذا كانت بلادنا اجتازت الجائحة بشكل جيد نسبياً، وإذا لم يصل معدل الإصابة إلى الحد الذي رأيناه في بلدان أخرى، فإن ذلك يرجع إلى ما يُجرى القيام به، يومياً، في الخدمة الصحية العامة». وقالت ميركل إن موظفي الخدمة الصحية العامة، قدموا «إسهاماً كبيراً» في مكافحة الجائحة. وتعتزم ميركل إجراء محادثات مع مسؤولين في هذا القطاع، خلال مؤتمر عبر الفيديو يوم الثلاثاء المقبل. وذكرت المستشارة أنها تريد، على وجه الخصوص، معرفة «مسار العمل في الإدارات الصحية المحلية، والتحديات التي يمكن أن تطرأ هناك، وكيف يمكن للأوساط السياسية المساعدة في مواجهتها».

وذكرت المستشارة أن الأمر يتعلق، الآن، بتعزيز خدمات الصحة العامة على المدى الطويل، مضيفة أنه في «ميثاق خدمة الصحة العامة»، هناك خطط لتوفير المزيد من فرص العمل، وتحسين المعدات التقنية، مؤكدة في ذلك أهمية سبل الاتصال الرقمية السريعة.


شتاينماير أعرب عن تفهمه لتزايد المخاوف.

طباعة