اللقاح الروسي «سبوتنك» يظهر نتائج مشجعة في مكافحة «كورونا»

بوتين اعتبر اللقاح مسالة اعتبارية بالنسبة لروسيا. من المصدر

على الرغم من الجدل الذي ثار حول اللقاح الروسي المعروف باسم «سبوتنك» إلا أن النتائج الناجمة عن تجربتين سريريتين في موسكو ونشرتا اليوم في مجلة «لانسيت» العلمية المرموقة، والتي تشير إلى أن اللقاح آمن وفعال.

وقال العلماء الروس الذين أشرفوا على الدراسة التي شملت التجربتين إن اللقاح حفز على ظهور استجابة مناعية لدى جميع المشاركين الملقحين، ولم يسبب أي مشكلات صحية خطيرة.

وأوحت الأجسام المضادة الناتجة لدى المرضى الذين أخذوا اللقاح بانه كان قادرا على تقوية الجسم ليكون قادرا على كبح فيروس كورونا.

وقال علماء غربيون مستقلون إن النتائج كانت «مطمئنة إلى حد ما» ولكنهم حذروا من أن التجارب لا تزال صغيرة المدى وضيقة لتبرير استخدام اللقاح لدى ملايين الروس.

وشارك في الدراسة 76 شخصا فقط تم تلقيح نفصهم فقط وكانوا جميعا بصحة جيدا وأعمارهم تتراوح ما بين العشرين والثلاثين.

وبالطبع فان اللقاح يكون أكثر خطورة لدى كبار السن لأن أجهزتهم المناعية تكون ضعيفة ولا تستطيع مقاومة الكمية القليلة من الفيروسات الموجودة في اللقاح. ومجرد كون اللقاح لم يسبب الضرر لا يعني إنه يقضي على المرض في أوضاع الحياة الطبيعية، إذ ثمة حاجة إلى مزيد من الأبحاث لإثبات نجاعته.

وقال العلماء في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الذين إن النتائج كانت «مشجعة» وأن اللقاح بدا «واعداً» ولكنهم لا يزالوا يشعرون بالقلق بشأن نوعية الأبحاث التي أجريت وبسرعة استخدام اللقاح على نحو واسع، إذ أن لقاح أكسفورد البريطانية وصل إلى المرحلة الثالثة أي التجريب على البشر منذ نحو ثلاثة أشهر ولم يتم الإعلان عن استخدامه بصورة عامة على البشر حتى الآن، ولكن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اعلن عن استخدام اللقاح لدى العامة خلال الشهر المقبل حيث اعتبر موضوع ابتكار اللقاح تمثل مسألة اعتبارية بالنسبة لروسيا.

 

طباعة