بيروت تحبس أنفاسها في انتظار «معجزة» من تحت الركام

ينهمك عمال إنقاذ الجمعة في البحث عن ناج محتمل تحت أنقاض مبنى مدمر في بيروت، المدينة المنكوبة التي تحبس أنفاسها في انتظار «معجزة»، بعد مرور شهر على انفجار مروّع أغرق اللبنانيين في صدمة لم يفيقوا منها بعد.

وأحيت الأنباء عن إمكان العثور على شخص على قيد الحياة في شارع مار مخايل المنكوب، آمال كثيرين في بلد ما زال ينوء تحت عبء فاجعة غير مسبوقة خلّفت 191 قتيلاً وتسببت بإصابة أكثر من 6500 بجروح وشرّدت نحو 300 ألف من منازلهم. وتفيد تقديرات رسمية عن استمرار وجود سبعة مفقودين على الأقل.

وواصل عناصر الدفاع المدني وعمال إنقاذ صباح الجمعة عمليات البحث تحت أنقاض مبنى مدمّر في شارع مار مخايل في بيروت غداة رصد فريق إنقاذ تشيلي وصل حديثاً إلى بيروت، عبر جهاز مسح حراري متطور، «نبضات قلب»، وفق ما قال مسؤولون محليون، في المكان الذي استدلّ كلب مدرّب برفقتهم إليه.

ورفع العمال لساعات الحجارة والركام بأيديهم أو بأدوات يدوية، وفق ما شاهد مصور في وكالة فرانس برس. وتمكنوا من إحداث فجوة إلى الطوابق السفلى قبل أن يتم إحضار جهاز مخصص لرصد النفس والحركة.

ولم يتم حتى الآن العثور على أي مؤشرات حياة تحت الركام.

وقال المهندس المدني الفرنسي إيمانويل دوران الذي يشارك مع فريقه من طلاب جامعيين، في جهود الإنقاذ عبر إجراء مسح ثلاثي الأبعاد، لفرانس برس «حتى الآن، للأسف، لا آثار لأي ضحية أو جثة» في غرفتين داخل المبنى تمّ مسحهما.

وأوضح نيكولاس سعادة الذي يعمل في منظمة تتولى التنسيق بين فريق البحث التشيلي والدفاع المدني، لفرانس برس صباحاً أنه «بعد إزالة الأنقاض الكبيرة، أجرينا مسحاً جديداً لرصد نبضات قلب أو نفس، وأظهر المسح معدلاً منخفضاً.. سبعة في الدقيقة الواحدة» بعدما كان سجّل سابقاً معدلاً راوح بين «16 إلى 18» في الدقيقة.

وتحوّلت الطوابق العليا من المبنى الذي كان يضمّ في طابقه الأرضي حانة، وفق سكان الحي، الى كومة ركام نتيجة انفجار الرابع من أغسطس، ما جعل عمليات البحث تتطلب مهارات عالية ودقة.

وعلى الرغم من شبه استحالة وجود حياة بعد شهر على الانفجار، يتعلق كثيرون بالأمل الضئيل.
وقال مخرج الأفلام سليم مراد بتأثر «لم أكن أعلم أننا بحاجة إلى معجزة بهذا القدر. رجاء يا رب أن تعطي بيروت المعجزة التي تستحقها».

طباعة