دراسة: الإسهال والقيء علامات رئيسة للإصابة بـ"كورونا" لدى الأطفال

نحو 2% من حالات الإصابة في الولايات المتحدة كان أصحابها دون سن الـ18. ■ أرشيفية

قال باحثون بريطانيون، إن الإسهال والقيء يمكن أن يكونا علامات رئيسة للإصابة بفيروس كورونا المستجد لدى الأطفال.

وحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد طالب الباحثون، من جامعة «كوينز بلفاست»، هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا، بتحديث قائمتها الرسمية لأعراض «كورونا» لدى الأطفال، لتتضمن الإسهال والقيء وتشنجات البطن، بعد أن كانت تقتصر فقط على ثلاثة أعراض هي: ارتفاع في درجة الحرارة، والسعال المستمر، وفقدان أو تغير في حاسة الشم أو التذوق.

وأجرى الباحثون دراستهم على أكثر من 990 طفلاً في الفترة ما بين 6 أبريل  و3 يوليو ، حيث قاموا بأخذ عينة دم، تم اختبارها بحثاً عن الأجسام المضادة لفيروس كورونا، وتم أيضاً جمع البيانات حول ما إذا كانوا قد عانوا أي أعراض.

ووجد الفريق أن 68 طفلاً (6.9% من إجمالي العينة التي شملتها الدراسة) لديهم أجسام مضادة للمرض، ما يشير إلى أنهم أصيبوا به، في حين أن نصفهم فقط أفادوا بأنهم عانوا أعراضه.

 

طباعة