متطوعون في البحرين يشاركون بتجارب على لقاح لـ «كورونا»

يشارك نحو 6000 شخص في تجربة واسعة النطاق على لقاح تجريبي أعدته شركة صينية ضد فيروس كورونا المستجد في البحرين ويصفون مشاركتهم بأنها «خدمة للإنسانية»، في وقت يواصل الوباء انتشاره في العالم حاصداً مئات آلاف الأرواح. وقال محمد البلوشي، وهو أحد المتطوعين «إنه أمر بسيط للغاية نقدمه للبلاد».

وكان يتحدث لمراسل وكالة «فرانس برس» بينما كانت الفرق الطبية تتجول حول مركز مؤتمرات في المنامة تحول إلى مجمع لإعطاء جرعات من الدواء التجريبي للمتطوعين في المملكة.

وانتظر المشاركون الذين وضعوا أقنعة على وجوههم أدوارهم في القاعة الشاسعة التي كانت قبل انتشار فيروس كورونا المستجد صالة لعرض المجوهرات والكتب.

وبدأت شركة الأدوية الصينية العملاقة «سينوفارام» اختبار لقاح كوفيد-19 في البحرين في أغسطس.

ومن المقرّر أن تستمر المرحلة الحالية من هذه التجارب التي يتم فيها اختبار فاعلية اللقاح وسلامته حتى يوليو 2021.

ويتم حالياً اختبار أكثر من 30 لقاحاً محتملاً على البشر في جميع أنحاء العالم على أمل إنهاء وباء أودى حتى الآن بحياة بأكثر من 850 ألف شخص منذ ظهر في الصين في ديسمبر، وفقاً لتعداد أعدته «فرانس برس».

طباعة