ماكرون يحذر من التدخلات الخارجية في الشؤون العراقية

حذّر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون من تداعيات «التدخلات الخارجية» في الشأن العراقي، فيما أشار إلى أن الحرب ضد تنظيم «داعش» «لم تنتهِ بعد».

وقال ماكرون خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره العراقي برهم صالح، عقد اليوم في بغداد، إن «فرنسا تدعم العراق الذي يمر بتحديات اقتصادية وأمنية»، لافتاً إلى أن «الحرب على داعش لم تنتهِ بعد».

وأضاف أن «التدخلات الخارجية من شأنها إضعاف الحكومة والدولة العراقية، ومن مصلحة المجتمع الدولي دعم العراق».

من جانبه أبدى الرئيس العراقي رغبة بلاده في القيام بـ«دور محوري»في منطقة الشرق الأوسط، و رفضه تحويل البلد إلى«ساحة صراع».

وقال صالح خلال المؤتمر الصحافي المشترك مع نظيره الفرنسي»بحثنا الأوضاع التي يشهدها العراق والمنطقة، مبيناً أن اللقاء يؤكد على أهمية العلاقة بين البلدين ونتطلع إلى تطويرها.

وأشار صالح إلى أن العراق يتطلع إلى دور محوري في المنطقة، ولا نريد أن يكون ساحة للصراع.
ووصل ماكرون إلى بغداد صباح اليوم قادماً من بيروت.

طباعة