خبراء يحذرون: لقاح ضعيف الفعالية سيفاقم وباء "كورونا" وقد يجعله "أسوأ "

الاندفاع العالمي لإيجاد لقاح للفيروس يمكن أن يجعل الوباء أسوأ.

 

يقول خبراء إن الاندفاع العالمي لإيجاد لقاح لفيروس "كورونا"، يمكن أن يجعل الوباء أسوأ. والسباق مستمر لتحصين العالم ضد "كوفيد 19"، الذي قتل بالفعل أكثر من 850 ألف شخص، لكن العلماء طالبوا السياسيين والشركات التجارية بتوخي الحذر.

ويقول الخبراء إنه بدون نتائج شاملة تظهر فعالية بنسبة 30-50٪ على الأقل، فإن اللقاحات تخاطر بإلحاق ضرر أكبر من نفعها.

وكشف وزراء بريطانيون، أخيراً، عن مجموعة من الإجراءات المصممة لتسريع نشر أي لقاح محتمل للفيروس في المملكة المتحدة. وقد يؤدي تغيير القانون المؤقت إلى منح أي لقاح الضوء الأخضر، ليتم توزيعه على البريطانيين دون المرور بنظام الموافقة على المنتج.

وقال علماء في أكسفورد مشاركين في تطوير لقاح، إنهم يأملون في الحصول على علاج جاهز للفحص من قبل المنظمين، قبل عام 2021. ويريد الرئيس الأميركي دونالد ترامب لقاحاً، قبل الانتخابات الرئاسية، في نوفمبر. ومع ذلك، قال البروفيسور ريتشارد بيتو، من جامعة أكسفورد ومستشار منظمة الصحة العالمية، إن اللقاح الأولي بكفاءة منخفضة من شأنه أن يؤثر على المعايير، ويؤدي إلى المزيد من اللقاحات الأقل جودة في المستقبل.

وأضاف، "أعتقد أن هناك اندفاعاً كبيراً، وهو اندفاع قومي إلى حد ما، واندفاع رأسمالي، أيضاً، لمن يكون أول من يسجل لقاحاً، وسيزيد ذلك من صعوبة تقييم اللقاحات الأخرى".

وفي حين أن هناك حاجة إلى لقاح قريباً، يقول العالم البريطاني، "نحتاج حقاً إلى دليل قوي جداً على الفعالية". والبروفيسور بيتو عضو في مجموعة الخبراء اللقاحات التابعة لمنظمة الصحة العالمية، والتي حذرت الأسبوع الماضي، من أن اللقاح السيئ قد يكون أسوأ من لا شيء على الإطلاق.

وقالت المجموعة لمجلة "لانسيت" الطبية، إن "لقاح ضعيف الفعالية يمكن أن يؤدي في الواقع إلى تفاقم جائحة كوفيد 19، إذا افترضت السلطات خطأً أنه يُسهم في انخفاض كبير في المخاطر، أو إذا اعتقد الأفراد الذين تم تطعيمهم خطأً أنهم محصنون، وبالتالي عدم الاهتمام بتنفيذ أو الامتثال لتدابير الوقاية الأخرى."

وأوضحوا أنهم يفضلون التجارب التي تُقيم العديد من اللقاحات، في جميع أنحاء العالم، كجزء من مجموعة تحكم مشتركة، بدلاً من التجارب الفردية. وأصرت حكومة المملكة المتحدة على أنه لن يتم تمرير أي دواء إلا إذا كان يفي "بأعلى معايير السلامة والجودة" وستضع "ضمانات معززة".

طباعة