جونسون يواجه ضغوطاً داخل حزبه بسبب تعامله مع «كورونا»

أفاد تقرير، أمس، بأن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، يواجه ضغوطاً متزايدة داخل حزبه «المحافظين» بسبب كيفية التعامل مع أزمة فيروس كورونا المستجد.

ونقلت صحيفة «ذا أوبزرفر» عن نواب القول إن الكثير من أعضاء حزب المحافظين يشعرون بالقلق إزاء تراجع حكومة جونسون عن تنفيذ سلسلة من السياسات، في حين أشار استطلاع للرأي إلى أن حزب المحافظين فقد الدعم الذي تحول لصالح حزب العمال المعارض.

وكان جونسون غيّر من سياسات حكومية، بعض الأحيان دون إشعار مسبق، بشأن قضايا تشمل ارتداء الكمامات والقيود على السفر وقواعد التباعد الاجتماعي، ونتائج امتحانات المدارس التي تأثرت بسبب «كورونا».

وقالت الصحيفة إنه من المتوقع أن يواجه جونسون أسئلة صعبة من نواب حزب المحافظين الأسبوع المقبل، عندما يستأنف البرلمان عمله.

وقال نائب رئيس لجنة 1922 للنواب المحافظين، تشارلز ووكر للصحيفة، إن النواب يجدون «صعوبة متزايدة في الترويج لسياسة الحكومة أو الدفاع عنها، وذلك في ظل تغييرها أو التخلي عنها غالباً».

طباعة