الشرطة الألمانية تفرق تظاهرة لمعارضي تدابير «كورونا» في برلين

فرّقت الشرطة في برلين، أمس، تظاهرة لمعارضي وضع الكمامات والقيود المتخذة لاحتواء تفشي «كوفيد-19»، لعدم احترام المشاركين فيها الذين بلغ عددهم نحو 18 ألفاً، التدابير الوقائية.

وقالت الشرطة «التباعد الأدنى غير محترم.. رغم الطلبات المتكررة» من جانب قوات حفظ النظام، مضيفة «لذلك ليس هناك احتمال آخر سوى تفريق التجمع». وبدأت المسيرة من بوابة براندنبورغ الرمزية، لكنها سرعان ما تفرّقت بأمر من الشرطة. وبعد الإعلان عن تفريقها بقي المتظاهرون الذين جلس كثر منهم على الطريق في المكان وهتفوا «مقاومة» و«نحن الشعب»، وهو شعار يستخدمه اليمين المتطرف، كما أدوا النشيد الوطني الألماني. والحدث هو الثاني خلال شهر ويُنظم تحت عنوان «مهرجان الحرية والسلام» ويجمع أشخاصاً يصفون أنفسهم بأنه «مفكرون أحرار» ومن النشطاء ومعارضي حملات التلقيح ضد الوباء ومن يؤمنون بنظرية المؤامرة أو حتى من المتعاطفين مع اليمين المتطرف. ويتجمع حشد متنوع جداً من الفئات العمرية كافة، يضم في صفوفه عائلات بأكملها مع أطفال. ورُفعت أعلام السلام وألمانيا وهتف المتظاهرون مرات عدة «ميركل يجب أن ترحل»، وهو شعار حزب «البديل من أجل ألمانيا» اليميني المتطرف.

طباعة