أكدت أن اللقاح أساسي لعودة الحياة إلى طبيعتها

ميركل: جائحة «كورونا» ستتفاقم على الأرجح في الأشهر المقبلة

ميركل توقعت أن يكون تأثير كورونا أقوى في الخريف والشتاء المقبلين. أرشيفية

هيأت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مواطنيها إلى أن جائحة «كورونا» يمكن أن يكون لها تأثير أقوى على الحياة اليومية مجدداً في الخريف والشتاء المقبلين.

وقالت ميركل، أمس، خلال مؤتمرها الصحافي الصيفي في برلين: «علينا أن نتوقع أن تكون بعض الأشياء أكثر صعوبة في الأشهر القليلة المقبلة مما هي عليه الآن في الصيف».

وأضافت المستشارة الألمانية أن جائحة فيروس كورونا ستتفاقم على الأرجح في الأشهر المقبلة، مضيفة أن الحياة لن تعود إلى طبيعتها حتى يجري ابتكار لقاح لمكافحتها.

وأشارت ميركل إلى أن الجميع تمتع بالحرية والحماية النسبية من الهباء الجوي الذي يمكن أن ينقل الفيروس في الصيف، بفضل الوجود في الهواء الطلق. وقالت: «في الأشهر القليلة المقبلة سيكون من المهم الآن إبقاء أعداد العدوى منخفضة عندما نعود إلى الأماكن المغلقة مرة أخرى، في أماكن العمل والمدارس والشقق».

وقالت إن حكومتها تتعامل مع الجائحة بروح التلاحم الاجتماعي، وحثت المواطنين على عدم التخلي عن الحذر في مواجهة الفيروس.

وأضافت خلال المؤتمر الصحافي «إنه أمر خطر، أخطر ما يكون، ويتعين عليكم التعامل معه بجدية».

وأشارت إلى أن المفوضية الأوروبية تعكف الآن على إبرام المزيد من العقود مع شركات الأدوية لتأمين لقاحات «كوفيد-19».

وفي حين لم تجتز الكثير من اللقاحات الخاضعة للتطوير في أنحاء العالم تجارب المرحلة الثالثة، منحت المفوضية الأوروبية شركة الأدوية البريطانية أسترازينيكا دفعة مقدمة قيمتها 336 مليون يورو (400 مليون دولار)، لتوفير ما لا يقل عن 300 مليون جرعة من لقاحها المحتمل لمرض «كوفيد-19».

وقالت ميركل «يجري إبرام المزيد من العقود المماثلة».

وقالت ميركل: «سيتعين علينا التعايش مع هذا الفيروس لفترة أطول، وهذا هو السبب في أن موقفي الأساسي هو اليقظة والانتباه، خصوصاً الآن بعد أن ارتفع عدد الإصابات خلال الأسابيع الماضية. تبقى الحقيقة أن الأمر خطر وجاد، ولابد من أن تستمروا في التعامل معه بجدية».

طباعة